فرص الدبلوماسية

مازال العالم منشغلاً بمجريات الأحداث في شبه الجزيرة الكورية، وآخرها إطلاق صاروخ باليستي، متوسطة المدى، فوق اليابان في 29 آب أغسطس.

إطلاق الصواريخ بحد ذاته ليس بالأمر الجديد بالنسبة للكوريين الشماليين، فمنذ العام 2006 وهم مستمرون في هذه السياسة لاعتبارات كثيرة، وكجزء من إثبات الذات أو الوجود.

الجديد في الأمر هو منسوب التوتر في العلاقات الكورية الأميركية.

هناك تطور في صواريخ كوريا الشمالية، إلا أن هذا ليس هو الأصل. لقد تمكن الكوريون الشماليون من تطوير محركات يُمكن استخدامها في صناعة صواريخ عابرة للقارات. بيد أن قدرتهم على تصميم رأس حربي نووي يُمكن حمله على هذه الصواريخ ليس أمراً مؤكداً حتى هذه اللحظة.

إذا لم يثبت هذا الأمر، فليس هناك من جديد، لأن كوريا الشمالية تمتلك منذ سنوات صواريخ يُمكنها الوصول إلى هاواي، فضلاً عن اليابان.

وسائل الإعلام، في مناطق مختلفة من العالم، تحدثت عما اعتبرته ردعاً متبادلاً بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، وهذا استنتاج مشوش إلى حد بعيد.

هناك نوعان من الردع، مستقر وغير مستقر، وكلاهما يرتبط بتوازن القوى، بالمفهوم الكلي للقوة العسكرية، التي يعبر عنها أحياناً (أو إجمالاً) بقوة النيران.

في الحالة الراهنة، لا يوجد ردع مستقر بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، وغياب الردع المستقر، يُعد في مفاهيم الأمن أكثر سوءاً من غياب الردع ذاته.

الردع غير المستقر هو أسرع الطرق نحو الحرب، كونه يعد غواية إستراتيجية.

إن الخيار الدبلوماسي هو الطريق الأقصر نحو السلام.

الولايات المتحدة قد لا تكون بصدد إطلاق تحرك دبلوماسي مباشر، فالتوتر ما زال يحكم علاقتها بالكوريين الشماليين. والأمر ذاته ينطبق على حلفائها اليابانيين والكوريين الجنوبيين.

في الأصل، ينظر إلى الصين باعتبارها الوسيط الأساسي، وربما الوحيد، الذي بمقدوره التدخل لنزع فتيل الأزمة، ومنع تفاقمها.

الأميركيون طلبوا من الصينيين هذا الأمر، وهناك دول أخرى أيضاً طلبت منهم الأمر ذاته.

وهل الصينيون قادرون على إنجاز هذه المهمة؟

الإجابة: نعم هم قادرون على ذلك.

علاقة الصين اليوم بكوريا الشمالية ليست كتلك التي كانت قائمة في عهد ماو تسي تونغ. كل شيء تغير تقريباً منذ عهد دنغ شياو بينغ، الذي قاد ثورة الانفتاح الاقتصادي، وخلق الصين الراهنة، المرتكزة إلى فلسفة اقتصاد السوق الاشتراكي – المصطلح الصيني المبتكر.

على الرغم من ذلك، فإن التأثير الصيني على كوريا الشمالية مازال حاسماً. إن الصينيين ينظرون إلى الكوريين باعتبارهم جزءاً من الأمة الصينية. وهذه هي أصل الفكرة أو المقاربة، وبعدها تأتي حقائق الجغرافيا والاقتصاد.

المطلوب هو تحسن في العلاقات الأميركية الصينية يكون رافعة ومحركاً رئيسياً للدور الصيني في المسألة الكورية. وهذا يجب أن يكون رهان الحاضر لا المستقبل فقط.

كذلك، يُمكن للولايات المتحدة أن تعتمد على الصين، أو تستعين بها، في نزع فتيل التوتر، أو سوء التفاهم، الناشب حالياً مع باكستان.

لا مصلحة لأحد أبداً في هذا العالم في تدهور العلاقات الباكستانية الأميركية، بل إن مثل هذا التدهور، إن حصل، من شأنه أن يعكس نفسه سلبياً على كامل الأمن الإقليمي، بما في ذلك أفغانستان وأمن الخليج. وأنا أعي تماماً ما أقصده بهذا القول. هذا هو نتاج خبرتي بالسياسة الباكستانية، التي أعرفها كمعرفة ابن السند أو البنجاب، وقد كتبت فيها عشرات الأبحاث والأوراق العلمية، على مدى ثلاثين عاماً، منذ طراوة تجربتي.

بدورهم، فإن الأصدقاء البريطانيين يُمكنهم التحرك لنزع فتيل الأزمة الحاصلة في العلاقات الأميركية الباكستانية، وهم يملكون مقومات النجاح على هذا الصعيد. وهذا جزء من دورهم في الساحة الدولية، الذي يجب إدامته والارتقاء به.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى