عبدالمحسن يوسف جمال يكتب : هو الله

rel="nofollow noopener" target="_blank"/>

قال سبحانه: «قل هو الله أحد» سورة الإخلاص ( ١ )

يمتاز القرآن الكريم أنه كتاب يمكن أن يقرأه الناس كافة بمختلف مستوياتهم العلمية والثقافية، وكلٌّ يفهم منه شيئاً ما، كما انه يسهل حفظه للجميع صغاراً وكباراً، أميين ومثقفين، متعلمين وفلاسفة كبار.

وتعتبر سورة الاخلاص التي يقرؤها الجميع خير مثال على ذلك، فمن اعجابها ان الطفل سرعان ما يحفظها عن ظهر قلب، ويقرؤها صاحب الثقافة البسيطة فيفهم معانيها، وفي الوقت نفسه يقرؤها العالم المتبحر فينهل منها العلوم الكثيرة، ويتبحر فيها الفيلسوف لما فيها من ابعاد متنوعة.. فهي تتكلم عن خالق الكون الواحد الاحد وصفاته الفريدة التي لا تبلغها اوهام الانسان وفكره المحدود.

ولعل فكرة التوحيد ما زالت فكرة تسيطر على البشر بكل توجهاتهم، حيث يدعو اصحاب الديانات السماوية لحوار متواصل مع الملحدين لتثبيت هذا التوجه الذي يمكن البرهان عليه بأدلة عديدة، سواء على مستوى الكون او على مستوى الفرد، حيث كل البراهين تدل على خالق الكون ووحدانيته.

وهناك حوار متواصل في العديد من الجامعات الاجنبية بين الموحدين والملحدين في مؤتمرات سنوية، ومنها جامعة اوكسفورد وكيمبردج الذي تحول إلى كتب كثيرة تنشر للناس، وقد تُرجم العديد منها الى اللغة العربية.

ومن المفارقات ان قضية التوحيد ما زالت حيّة ومجال بحث وجدل الى يومنا الحاضر ما يعني انها من القضايا الحيوية في المجتمع الانساني لذلك جاءت في القرآن الكريم لتتلى ليلا ونهارا، ولتكون مصدرا فاعلا للمسلمين للرد على الملحدين في كل مكان وزمان.

وهذه الآية الكريمة مع قصرها الا انها تفتح للعلماء والمتكلمين والفلاسفة واهل البحث آفاقاً واسعة من الادلة والبراهين لإثبات وحدانية الله.. والجميل انها وبالوقت نفسه من الآيات المحببة للصغار، حيث يسهل عليهم حفظها وترديدها.

وفي ذلك كله تتبين بلاغة القرآن الكريم وقدرة الله سبحانه في جعل آياته سهلة المنال للصغار، ومصدر علم وبحث للعلماء ومراكز البحوث الشرعية والعلمية والفلسفية، ومن هنا يأتي تحدي الله سبحانه: «قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً» (الإسراء- 88).

عبدالمحسن يوسف جمال

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى