التطوير بين الأكاديمية والخبرة - د. حمزة السالم

التطوير بين الأكاديمية والخبرة - د. حمزة السالم

الخبرة تعني التعلم عن طريق التجربة والممارسة، فهي وسيلة تعليمية باهظة الثمن والكلفة. وقد لا تكون الكلفة فقط هي العائق في تحصيل الخبرة، بل تقدم العلوم وتعقيداتها. فيزداد استحالة التعلم عن طريق الخبرة لوحدها، كلما تعقدت العلوم وتطورت فنونها.

والحياة المدنية الحديثة اليوم قائمة على مجموعة من العلوم المتقدمة الشديدة التعقيد، فمن لا يملك العلم الأكاديمي قبل الممارسة، يظل مراوحًا مكانه، حاجزًا مجتمعه من التطور بسبب خبرته الاسمية -لا الحقيقية.

فمثال ذي الخبرة من غير علم أكاديمي متقدم عليها كمن يضيء زر المصباح كل يوم دون أن يعرف كيف وصلت الكهرباء إلى المفتاح. فتجد الخبير جيدًا في عمله، وقد تجده أحيانًا، جيدًا في إدارة الأزمات وإيجاد البديل حينما ينكسر المفتاح أو تنقطع الكهرباء، ولكنه أبدًا لن يطور عملية الإنارة فهو يجهل ماهية الكهرباء، وهكذا هي الحضارة العلمية في مجتمعاتنا العربية في الجملة.

في مجتمعاتنا العربية هناك فجوة بين الأكاديمية والخبرة. حتى إنك لتجد بعضًا من العقلاء الأذكياء من يقول إن ما يدرسه الطالب في الجامعة لا علاقة له بالحياة العملية، وهذه مصيبة سيدركها إذا التفت حوله، وتأمل لماذا لا تتطور منظمته ولماذا منظمته دائمًا معتمدة على الخبير الأجنبي. وأما الطالب الجامعي الخريج سيفاجأ بمديره وهو يقول له ما تعلمته في الجامعة دعه في الجامعة، فالحياة العملية شيء مختلف بالكلية. وأقول نعم صدقوا، لأن الحياة العملية في المجتمعات المتأخرة، حياة خاملة كسول لا تطوير فيها ولا تغيير، وعند الحاجة فالخبير الأجنبي هو الملجأ والنصير. ففنون الحياة اليوم ما قامت إلا على العلوم الأكاديمية التي تُدرسها الجامعات والتي أحسن الأجنبي فهمها ثم طبقها ومارسها في الحياة العملية، فطورها وأبدع في اكتشافات أبعادها فطور بلاده وأصبح خبيرًا أجنبيًا عند العرب إلى اليوم.

طريقة تشغيل مفتاح الإنارة ومعرفة مكانه وبروتكول التصرف في الأزمات عند انكسار المفتاح، علوم لا تحتاج إلى كثير وقت لإجادتها وإن كانت تبدو للوهلة الأولى للخريج الجديد أو الموظف الجديد أمورًا مجهولة تمامًا. بينما على النقيض من ذلك العلوم الأكاديمية، فهي كالشجر تحتاج إلى زمن وجهد لتنمو وتشتد.

وانتشار فكرة فصل الأكاديمية عن الخبرة عندنا في مجتمعاتنا لم تأت بسبب المناهج الجامعية، بل في مستوى التحصيل. فالمنهج الدراسي في هارفرد هو نفسه بكتبه في كثير من الجامعات الأمريكية الأخرى وفي جامعاتنا التي تدرس باللغة الإنجليزية، ولكن مستوى تحصيل خريج هارفرد يختلف عن مستوى تحصيل الطلبة المتخرجين من الجامعات الأخرى. فخريج هارفرد (من البرامج المعتمدة لا من البرامج التي يحصل عليها البلداء من العرب غالبًا) يدرس المنهج كاملاً ويفهم أدق تفريعاته بينما خريجو الجامعات الأخرى لا يدرسون إلا ربعه و يختبرون في عُشره ويغشون في نصف العشر ويحفظون ربع العشر ثم ينسون ربع العشر الأخير بعد ساعة واحدة من الاختبار. ولذا تجد خريج هارفرد تفتح له أبواب الوظائف في العالم المتقدم فتعطى له الفرصة ليمارس الحياة العملية. ولذا تجد معظم مديري الشركات العالمية والتنفيذيين فيها ورؤساء الحكومات والوزراء في البلاد الغربية هم من خريجي أعظم الجامعات العالمية، ولذا تجد ذلك العالم في تطور مستمر. فهم يبدؤون من حيث انتهى إليه العلم الذي درسوه في الجامعات فلا يدمرون منظماتهم في تجارب فاشلة. وهم الأذكياء والناجحون فلا يحسدون المتفوقين والأذكياء الشباب ولا يشعرون بتهديد مستقبلي منهم فلا يقفون عثرة في وجه إبداعاتهم.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى