قضايا وأراء

رأس الأفعى أولاً - خالد بن حمد المالك

خالد بن حمد المالك التركيز على داعش في محاربة الإرهاب، دون إعطاء أي اعتبار للدولة الحاضنة للإرهاب، لن يساعد في القضاء على الإرهاب وإن قضى على داعش، فالأسماء قد تتغيَّر ومثلها الأشخاص، ويبقى الحضن الدافئ الذي يتوالد منه الإرهابيون، ويتكاثر شرهم، وتنمو الفرص أمامهم للإضرار بالبشر، فقد غاب تنظيم القاعدة…

الفساد - عبدالله بن بخيت

لن تخلو دولة من الفساد، حتى الدول الاسكندنافية وأقول الدول الاسكندنافية لأن هذه المجموعة من الشعوب تمثل الحلم الإنساني في النزاهة والعدالة. ظاهرة الدول الاسكندنافية لم تحدث في التاريخ. ولكن رغم الانضباط الإداري والأخلاق والورع الذي تتمتع به تلك الشعوب لازالت تواجه أشكالاً من الفساد الإداري. الفساد في تعريفنا السيكلوجي…

سلمان مع كل وعي وعقل - تركي عبدالله السديري

«العرضة» هي أهازيج حروب التوحيد وذكرى الانتصارات الصعبة المجيدة للملك المؤسس.. ذلك الفريد بين العرب الملك عبدالعزيز رحمه الله.. تبدأ العرضة بذكر قصائد الفخر، ولكنها تكتمل بمعانٍ سامية نحو الخير والأمان للجميع.. فمنذ أن بدأت الجنادرية عند منتصف الثمانينيات الميلادية تحت إشراف وزارة الحرس الوطني وهي تهدف إلى تعزيز إعادة…

القوة العسكرية لتعزيز القوة «الناعمة» - أيمـن الـحـمـاد

منذ أن أشاع الدكتور جوزيف ناي مفهوم القوة الناعمة كدلالة لاستناد الدول واعتمادها أساليب وطرقاً غير عسكرية لإحداث قدرة على التأثير والفعالية والإقناع، تلك الأساليب التي تركز على إبراز ما تمتلكه تلك الدولة من إرث تحضري وثقافي يسهم في تعزيز صورتها على المستوى الدولي بعيداً عن تسجيل حضورٍ يكون الفضل…

براعة التعبير - سعد الحميدين

"ما يدعو للعجب أن أبرز مظاهر الفرقة بين أسلوبي الشعر القديم والحديث ليست ناجمة، كما هو الاعتقاد السائد, عن التحول من التعبير الواضح إلى لغة الأحاجي، وإنما هي ناجمة عن الانتقال من الصيغة الشكلية نسبياً إلى البساطة وصراحة التعبير، ما أدخل الشعر إلفة لا صنعة فيها ولا تكلف، وإدراكا لحقائق…

هيئة الإحصاء ومشروع التحول الوطني - د. أحمد الجميعـة

لغة الأرقام في حياة الأمم والشعوب المتحضّرة تصنع حضارة، وتؤسس لمشروع نهضة تتعاقبه الأجيال.. وتدعم قراراً، وتكشف واقعاً، وتمنح الحقيقة دليلاً على الإثبات، مهما كان التحيّز أو الجهل يسيطران على أولويات النفوس التي لا تبحث عن حل للمشكلة، أو لا تقبل رأياً في الحوار، أو لا تعي مسؤولية التأخير عن…
اشترك في هذه التغذية الأخبارية