النفط يهبط مع استمرار المخاوف من تخمة الإمدادات

ارتفاع مخزونات النفط الأمريكي إلى مستوى قياسي جديد

«الاقتصادية» من الرياض

٫انخفضت أسعار النفط أمس أكثر من دولار للبرميل مع استمرار المخاوف من تخمة الإمدادات

في السوق بعد زيادة قياسية للمخزونات الأمريكية؛ وذلك رغم الحديث عن خطة للتنسيق بين المنتجين لتجميد مستويات الإنتاج.

وبحسب "رويترز"، فقد هبط خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 1.07 دولار إلى 33.21 دولار للبرميل في حين انخفض الخام الأمريكي 1.28 دولار إلى 29.49 دولار للبرميل.

وارتفعت أسعار الخام أكثر من 14 في المائة في وقت سابق هذا الأسبوع بعد اتفاق السعودية وروسيا على تجميد الإنتاج عند مستويات كانون الثاني (يناير).

وبينما رحب وزير النفط الإيراني بيجن زنجنة بالخطة إلا أنه لم يقدم التزاما بها، وقالت مصادر إيرانية إن وضع سقف للإنتاج غير كاف لإعادة التوازن إلى السوق، وأكدت السعودية من جانبها أنه لا نية لديها لخفض الإنتاج وأنها ستواصل الدفاع عن حصتها السوقية.

وقال أليكسي تكسلر النائب الأول لوزير الطاقة الروسي إن اتفاق تجميد مستويات الإنتاج قد يؤدي إلى انخفاض فائض المعروض البالغ 1.8 مليون برميل يوميا في الأسواق العالمية إلى النصف.

ولقي الاتفاق دعم دول خليجية أخرى منضوية في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" كالكويت والإمارات، في حين أعرب العراق، ثاني أكبر المنتجين في أوبك، عن استعداده للتجاوب.

وأشار عادل عبد المهدي وزير النفط العراقي إلى أن المحادثات ستستمر بين أعضاء أوبك والمنتجين من خارجها لإيجاد سبل لإعادة أسعار النفط إلى مستوياتها "الطبيعية".

وأثّر انخفاض الأسعار بشكل سلبي على دول منتجة أبرزها فنزويلا والجزائر، وروسيا التي يعاني اقتصادها من التباطؤ، وكان التأثير مضاعفا على إيران في الأشهر الماضية، إذ إن العقوبات الاقتصادية التي كانت لا تزال مفروضة عليها، قلصت صادراتها النفطية إلى حد كبير.

ويرى فرنسوا سيزنك المختص النفطي في جامعة جورج تاون جان، أن العجز المالي الضخم وخفض الدعم الذي نتج عنه، يوفر حوافز للتوصل إلى اتفاق، مضيفا، أن المحادثات بين السعودية وروسيا إضافة كبيرة لأسعار النفط التي كسبت زهاء 20 في المائة منذ بدء الحديث عن عقد اجتماع في الدوحة.

وعززت الزيادة القياسية في مخزونات الخام الأمريكية الأسبوع الماضي المخاوف بشأن استمرار تخمة المعروض، حيث أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس أن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة زادت بمقدار 2.1 مليون برميل الأسبوع الماضي لتصل إلى ذروة قدرها 504.1 مليون برميل، مع زيادة إنتاج المصافي كما زادت مخزونات البنزين والمشتقات مع نمو الواردات.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام في مركز تسليم العقود الآجلة الأمريكية في كاشينج بأوكلاهوما سجلت ارتفاعا بواقع 36 ألف برميل لتسجل مستوى مرتفعا قياسيا للأسبوع الثالث على التوالي.

وزاد إنتاج المصافي 338 ألف برميل يوميا كما ارتفع معدل تشغيل المصافي 2.2 نقطة مئوية، وارتفعت مخزونات البنزين ثلاثة ملايين برميل في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة بواقع 500 ألف برميل.

وزادت مخزونات المشتقات- التي تشمل الديزل وزيت التدفئة- بمقدار 1.4 مليون برميل مقارنة بتوقعات بانخفاض قدره 1.5 مليون برميل، وارتفعت واردات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت الأسبوع الماضي بمقدار 795 ألف برميل يوميا.

وقال توني نانان مدير مخاطر النفط لدى ميتسوبيشي كورب اليابانية في طوكيو إن السوق تتوقع زيادات مستمرة في المخزونات، مضيفا أن العامل الرئيس لأي اتفاق لتقييد الإنتاج هو إيران التي تعرقل الاتفاق ولا تريد العودة إلى مستويات إنتاجها قبل العقوبات.

وأشار نانان إلى أن كل شيء يشير إلى نهاية هذا العام - قبل أن يكون هناك اتفاق - عندما تصل إيران إلى أربعة ملايين برميل يوميا، وبحلول ذلك الوقت فإن الألم سيكون شديدا بما يدفع الجميع للحضور إلى الطاولة للاتفاق على تقييد الإنتاج.

ويرى نانان أن زيادة في الطلب العالمي تراوح من مليون إلى مليوني برميل يوميا وتخفيضات في الإنتاج من منتجين خارج "أوبك" واتفاق المنتجين على تقييد الإنتاج قد يدفع أسعار النفط للصعود إلى نحو 40 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام.

إلى ذلك، أكد "بنك أوف أمريكا"، أن تجميد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مستوى إنتاجها إضافة إلى أسعار التجزئة المعقولة لوقود البنزين من المتوقع أن يساعدا على ارتفاع سعر النفط من جديد إلى 47 دولارا للبرميل بحلول حزيران (يونيو).

وتوقع البنك أن يساعد تجميد أوبك مستوى إنتاجها السوق على إيجاد قاع للهبوط، معتبرا أن اتفاق أوبك بشأن تجميد الإنتاج خطوة مهمة لتحقيق استقرار أسعار النفط أو حتى الأسواق العالمية، وفي ظل ارتفاع الطلب المحلي في بواقع 450 ألف برميل يوميا من الشتاء إلى الصيف قد تنخفض الصادرات بمقدار مشابه بحلول تموز (يوليو).

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى