منظمتان حقوقيتان: المرأة السعودية لا تزال تواجه تضييقات

أفاد تقرير لمنظمتين غير حكوميتين نشر الأربعاء أنه رغم الاصلاحات الاجتماعية في السعودية، لا تزال المرأة تواجه "تضييقا شديدا" على حقوقها في المملكة.

وقال الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة

التعذيب: "رغم مؤشرات انفتاح في السنوات الأخيرة أبداها النظام"، لا تزال هناك "تضييقات شديدة" في السعودية على "حقوق المرأة التي يبقى وضعها القانوني أدنى من وضع الرجل، في كافة المجالات بما فيها أبسط السلوكيات المرتبطة بالحياة اليومية".

وأعلنت السعودية في الأشهر الأخيرة إصلاحات مجتمعية طالت النساء، منها السماح بقيادة السيارة أو متابعة أحداث رياضية.

لكن تقرير المنظمتين يقول إن "وضع النساء السعوديات المدافعات عن حقوق الانسان مخجل".

ونددت المنظمتان بقوانين سعودية لمكافحة الإرهاب "يتم توظيفها لتجريم التعبير الحر عن الرأي المخالف".

وتبنت السعودية قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب بدأ سريانه في تشرين الثاني/نوفمبر، تقول منظمات حقوقية إنه يجرّم مجموعة واسعة من الأعمال السلمية التي لا علاقة لها بالإرهاب.

وتزامن سريان القانون الجديد مع عملية تطهير غير مسبوقة نفذتها الحكومة السعودية بحق عشرات من كبار شخصيات المملكة في إطار حملة ضد الفساد.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى