أرامكو تستبعد بنوكا عملاقة من اجتماعات اكتتابها العام

استبعدت شركة أرامكو النفطية السعودية ثلاثة بنوك، أميركي وسويسري وبريطاني، من اجتماعات الاستشارات المالية لمشروع طرح أسهم الشركة للاكتتاب.

وقالت مصادر لوكالة رويترز إن الشركة استعبدت بنك أوف أميركا وبنك يو

أس بي السويسري بسبب عدم اقراضهما أية أموال للشركة خلال السنوات الأخيرة.

وتؤكد سجلات البنكين المالية المعلنة عدم وجود تعاملات مع الشركة خلال الأعوام الماضي.

وسيحضر منافسو البنكين، وهما من الأكبر في العالم، هذه الاجتماعات التي ستنظم في مدينة الظهران، حيث يقع مقر الشركة الرئيسي خلال الأسابيع المقبلة.

ودعيت إلى هذه الاجتماعات بنوك مثل سيتي و غولدمان ساكس ودويتشه بانك.

وقال مصدر إن البنكين تم تجميدهما من قبل أرامكو، مع إنهما يريدان حصة من الطرح العام للأسهم، الذي يمكن أن يكون الأكبر في الشرق الأوسط.

ولم تعلق الشركة أو البنكان على هذه الأخبار.

وستحتاج عملاق النفط السعودي إلى اقتراض الكثير من الأموال من البنوك الغربية خلال السنين المقبلة لتتمكن من الإيفاء بتعهداتها واستثمار 300 مليار دولار في إنتاج النفط والغاز خلال العقد المقبل.

كما تريد الشركة التوسع في عمليات التصفية وإنتاج البتروكيمياويات حول العالم.

وقالت مصادر رويترز إن بنك باركلي البريطاني لم تتم دعوته هو الآخر إلى الاجتماعات، لكنهم لم يذكروا الأسباب.

وامتنع البنك أيضا عن التعليق.

لكن البنوك الثلاثة المستبعدة لاتزال تستطيع تقديم استشارات أصغر أو أدوارا تتعلق بتسجيل الأسهم.

ومن المقرر أن تتم عملية طرح الأسهم هذا العام.

ويعتبر الاكتتاب العام جزءا رئيسيا من خطة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الإصلاحية التي تهدف الى إعادة هيكلة الاقتصاد السعودي وخلق بدائل اقتصادية للنفط.

وتنظر البنوك إلى عمليات تقديم الاستشارات في الاكتتاب العام إلى أنها بوابة للحصول على صفقات أخرى أكبر من المملكة التي تريد تجديد اقتصادها والقيام بعمليات خصخصة أوسع.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى