وصول رافعات لميناء الحديدة اليمني لتسهيل وصول المساعدات

أعلنت الأمم المتحدة الاثنين وصول أربع رافعات سددت الولايات المتحدة ثمنها إلى ميناء الحديدة اليمني الخاضع لسيطرة الحوثيين، بعد أشهر من التأخير الذي فرضه التحالف بقيادة السعودية.

ومن المنتظر أن يؤدي

وصول الرافعات إلى تعزيز قدرة الميناء على تلقي دفعات الأغذية والأدوية لمساعدة اليمن الذي يوشك أن يصل إلى المجاعة نتيجة الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات تقريبا.

ويشهد اليمن نزاعا داميا بين الحوثيين والقوات الحكومية. وفي أيلول/سبتمبر 2014 سقطت العاصمة صنعاء بأيدي المتمردين الذين تتهمهم الرياض والحكومة المعترف بها دوليا بتلقي الدعم من إيران.

وصرح المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن وصول الرافعات "سيسرع تسليم مواد الإغاثة إلى عائلات يمنية تعاني من أسوأ أزمة مجاعة في العالم".

وكان التحالف بقيادة الرياض أغلق جميع المنافذ اليمنية الجوية والبرية والبحرية بما فيها ميناء الحديدة، بعد أن اعترضت السعودية في تشرين الثاني/نوفمبر صاروخا أطلقه الحوثيون على مطار الرياض.

وأكد التحالف في كانون الأول/ديسمبر الماضي أن ميناء الحديدة سيبقى مفتوحا 30 يوما أمام شحنات المساعدات والبضائع التي تنقل الأغذية والوقود.

وأضاف دوجاريك أن الرافعات التي تتمتع بقدرة تفريغ توازي 66 طنا "ستعزز بشكل كبير تفريغ شحنات المساعدات الإنسانية".

ويمر حوالى 70 في المئة من واردات اليمن عبر ميناء الحديدة الذي يشكل محورا رئيسيا لنقل المساعدات. ويتهم التحالف بقيادة الرياض الحوثيين باستخدام الميناء لإدخال الأسلحة.

وشهد النزاع في اليمن تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون الذين تحالفوا مع حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح من السيطرة على مناطق واسعة في البلاد.

وحذرت الأمم المتحدة من أن اليمن يواجه "أسوأ أزمة إنسانية" في العالم.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى