«مصانع» و«محاجر» المزاحمية تنتظر تدخل أمير الرياض

«مصانع» و«محاجر» المزاحمية تنتظر تدخل أمير الرياض

تلوث بيئي وخطر يهدد سكان المزاحمية

المصانع والمحاجر في محافظة المزاحمية هم يؤرق الأهلي ولم يبق أمامهم سوى تدخل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير

منطقة الرياض متطلعين أن يتم استئصاله تماماً بنقل المصانع التي تعمل برخص منتهية دون أي اعتبار لقرارات الجهات المعنية القاضية بنقلها منذ سنوات عدة للمنطقة التي حددتها الأمانة بموقع تتجاوز مساحته 1.6 مليون متر مربع.

ويتجاهل أصحاب المحاجر والكسارات شكاوى الأهالي، بالعمل ليل نهار في تجاهل تام لجميع الأوامر الصادرة بإغلاقها، حيث إنها لم تعد تقضي على الطبيعة بنساح التابعة لمحافظة المزاحمية بل أخذت شاحنات النقل دور آخر بالقضاء على أرواح الأهالي وكذلك تكسير البنية التحتية للطرقات.

ومع جولة سمو أمير منطقة الرياض التفقدية اليوم لمحافظة المزاحمية، يتطلع الأهالي أن تتم محاسبة المقصرين والتوجيه بنقل المصانع التي لا تبعد سوى مئات الأمتار عن مقر احتفال أهالي المحافظة بسمو أمير الرياض، وكذلك كبح انتشارها في المخططات السكنية المجاورة كمخطط نواره.

المصانع

تتواجد المصانع داخل الكتله السكانية بالمحافظة، وصدر بحقها توجيهات بالإغلاق، لضررها الكبير على السكان والبيئة، بل إن بعضها لم يعد يصدر مواد الطوب والبناء بل أصبحت تمثل تجمعات عمالية، انغمست في بعض المخالفات التي تم الكشف عنها مؤخراً، ووفق ما أكده المواطن محمد خربوش العتيبي.

وقال محمد بن فهد البركة المصنعان مجاوران لمنزلي بمسافة لا تزيد على 60 متراً من جهة الغرب ذاكراً أنه تقدم بخطاب لإمارة الرياض لنقل المصنعين من خارج النطاق العمراني إلى المكان البديل المسلم لملاك المصانع منذ اكثر من 6 سنوات بمساحة تجاوز مليون متر مربع وهو مكان غير مأهول بالسكان وفق الأنظمة التي تنص بعدم تواجد مصانع داخل أحياء سكنية، مضيفاً أن لديه أطفالاً يعانون من أمراض صدرية جراء الأدخنة الخارجة من مداخن مصنع الطوب الحراري.

وأشار البركة إلى أن هذه المصانع تحتوي على الكثير من مناشير تقطيع الأحجار وأفران مصانع الطوب والقرميد مشيراً إلى أنه توجد مكائن عملاقه تسبب إزعاجاً عند عملها.

وبين البركة أن التذمر لم يعد مقتصراً على المصانع فحسب بل الناقلات التي ترتاد الحي منتصف الليل أصبحت مصدرًا كذلك للإزعاج للسكان كما أنها تشكل خطراً على أرواح المارة والعابرين، مبيناً بأنها تسببت في أكثر من حادث مروري في وقت سابق، إضافة إلى التذمر من خروج العمال داخل الحي.

المواطن فهد السبيعي أحد سكان الحي المجاور للمصنعين من جهة الشرق واللذين لا يبعدان عن منزله سوى 10 أمتار، قال إنهما تسببا في الضرر والمضايقات بالحي منذ أكثر من 30 عاماً، مضيفاً أن الأدخنة التي تصدر من أحدهما تسببت في تلوث الجو وإلحاق أضرار صحية بهم، مبينا أن الحي الذي يسكنه يوجد به كبار سن يعانون من مرض الربو علاوة على ذلك توجد مدرسة للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة شمال المصنعين تضم أكثر من 400 طالب.

مناشداً سمو أمير الرياض أثناء زيارته للمحافظة بالتدخل لنقل هذين المصنعين إلى المكان البديل المسلم للملاك.

المواطن عبدالعزيز الزمامي أكد سعادته بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض ليقف على المعاناة على الطبيعة ويرى الصورة بنفسه، والتي يوجد مقطع عنها في اليوتيوب لرئيس هيئة الجولوجيين السعودية عن مضار غاز الراديم المنبعث من الرخام وانه مسبب للسرطان، إضافة إلى ذلك الأضرار الاجتماعية والمرورية، وأن يضع سموه حداً للمماطلين على مدى سنوات في نقل هذه المصانع رغم وجود أوامر من مقام الإمارة وكذلك رغم مخالفتها وعدم وجود تراخيص بلدية سارية المفعول، مختتماً بقوله "كلنا أمل في سمو سيدي بالنظر بعين الأب لأهالي المحافظة والتوجيه بإزالة هذه المصانع التي جثت على صدورنا ما يقارب (35) عاماً".

وطالب الزمامي في حال عدم نقل المصنع الذي يشهد حالياً تطويراً وتوسعاً في مستودعاته أن يتم تثمين منازلهم وبيعها على ملاك المصانع الرافضين لنقل.

المحاجر والكسارات..

فيما استبشر المواطن ناصر مقعد من سكان نساح بزيارة أمير منطقة الرياض، قائلاً: إن سموه لامست أوامره العادلة معاناتهم وأثلجت صدورهم لرفع الضرر الذي وقع بهم من شبح المحاجر والكسارات العشوائية التي يتمت أطفالهم ورملت نساءهم ودمرت المراعي والغابات.

وطالب بأن يتم تفعيل الأوامر التي تنص على إيقاف العمل فوراً وبشكل حازم وحجز معدات المخالفين.

وأضاف بقوله "متفائلون بقدومه الكريم لتوفير مايحتاجون من المشروعات الخدمية الاساسية ومن أهمها اعتماد مخطط الدوائر الحكومية ودعم ازدواج الطريق الذي تعثر بسب رداءة المقولين وبإنشاء مستشفى ومركز للدفاع المدني والهلال الأحمر ومعالجة انقطاع التيار الكهربائي المتكرر وكذلك ضعف الاتصالات.

المشروعات المتعثرة

المناشدات من قبل الأهالي لسمو أميرهم المحبوب تتواصل بالنظر للمشروعات المتعثرة كمركز الاحتفالات، والمركز الثقافي الرجالي والنسائي وكوبري الخرارة الذي يربط شمال المزاحمية بجنوبها ويربطها كذلك بمتنزه الخرارة، إضافة إلى افتتاح كلية التقنية.

image 0

المحاجر تقضي على طبيعة نساح

image 0

هذا هو الحال!!

image 0

العتيبي يتحدث لـ»الرياض»

image 0

شاحنات تجول داخل الحي على مدار الساعة

image 0

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى