قضية فلسطين هي قضية العرب.. وعلينا منحها المساحة اللازمة في مختلف إعلامنا العربي

قضية فلسطين هي قضية العرب.. وعلينا منحها المساحة اللازمة في مختلف إعلامنا العربي
 لقطات من الاجتماع
الخميس 10 يناير 2019

«الجزيرة» - عوض مانع القحطاني / تصوير - فتحي كالي:

أكد معالي وزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب وأن الإعلام العربي مطالب بمنح المساحة اللازمة في مختلف وسائل الإعلام لما يجري على الأرض الفلسطينية.

إن الإعلام العربي مطالب بمجابهة نشر الشائعات والأخبار الكاذبة والإثارة الإعلامية وتجنب خطاب الكراهية والحرص على الالتزام بالمهنية الموضوعية والطرح الإعلامي الذي يعزز من قدرة الإعلام العربي على مواجهة المرحلة الحالية.

وبيّن معاليه بأن الاجتماع سوف يبحث قضايا مهمة في مسيرة العمل الإعلامي العربي وسيصدر توصيات مهمة، إضافة إلى استعراض إستراتيجية الإعلام العربي.

كلمة وزير الإعلام

يسرني أن أرحب بكم في مدينة الرياض عاصمة الإعلام العربي وأن أنقل لكم تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله وتمنياتهما لهذا الاجتماع بالنجاح والتوفيق والسداد والتوصل إلى قرارات تصب في تعزيز العمل الإعلامي العربي المشترك في إطار جامعة الدول العربية.

أصحاب المعالي والسعادة.. أقامت وزارة الإعلام في شهر ديسمبر الماضي بحضور ومشاركة 15 دولة عربية، إضافة إلى نخبة من الإعلاميين العرب احتفالاً باختيار الرياض عاصمة للإعلام العربي وقد دشنت من خلال هذا الاحتفال جهود مميزة ومشكورة من أخي معالي وزير الإعلام السابق عواد العواد لعدد من الأنشطة والفعاليات التي تم تنظيمها بالتعاون مع عدد من القطاعات التي تم تنظيمها بالتعاون مع جامعة الدول العربية ومنها الملتقى الإعلامي العربي تحت شعار الحملة الإعلامية العربية لتحقيق الأهداف المستدامة 2030 سبل وآليات التنفيذ، وكذلك اجتماع لجنة الإعلام الإلكتروني مع اللجنة الدائمة للإعلام العربي.

وأضاف معاليه بأن اجتماعنا اليوم هو استمرار لهذه الأنشطة التي نسعى من خلالها إلى أن تكون عاصمة الإعلام العربي هي مدينة الرياض وهي الحاضنة لمختلف المناشط والمناسبات الإعلامية خلال هذا العام.

وقال معاليه نحن نجتمع اليوم لنؤكد أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب جميعًا ولا بد من التنسيق العربي لخدمة هذه القضية التي تهم العرب والمسلمين ومنح الخبر الفلسطيني المساحة اللازمة في مختلف وسائل إعلامنا وما يجري على الأرض الفلسطينية من أحداث بما يتناسب مع محورية القضية الفلسطينية ويتضمن نقاشنا اليوم ما تم اقتراحه من قبل عدد من الدول العربية من تعديلات عن ميثاق الشرف العربي لتطوير صياغته إدراكًا لأهمية وضرورة الالتزام بما ورد في بنوده من تجنب نشر الشائعات والأخبار الكاذبة لغرض الإثارة الإعلامية وتجنب خطاب الكراهية والحرص على الالتزام بالمهنية والموضوعية في الطرح الإعلامي وما يتناوله من قضايا في مختلف وسائل الإعلام العربي.

وفي هذا السياق سوف يناقش الموضوع الذي طرحته الإمارات العربية المتحدة باختيار موضوع دور وسائل الإعلام في العالم العربي في تقرير ثقافة التسامح محورًا فكريًا ودعوة كافة الأعضاء والمنظمات والاتحادات أن تمارس مهامها الإعلامية وأن تقدم مقترحات في هذا الشأن إلى الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب، كما سوف نستعرض في هذا الاجتماع الإستراتيجية للإعلام العربي التي خلص لها اجتماع الخبراء الإعلاميين العرب الذي عقد في الأرن، إضافة إلى توصيات الملتقى الإعلامي العربي حيال تنفيذ آليات الحملة الإعلامية العربية لتحقيق أهداف الاستدامة 2030 ومخرجات الإعلام الإلكتروني الذي عقد في الرياض.

وأوضح معاليه أن إعلامنا اليوم وفي ظل هذه الظروف عليه دور مهم وأساسي ومسؤولية عظيمة في نقل الحقيقة بكل شفافية ومهنية، وهذا يتطلب منا التنسيق المستمر فيما بيننا.

واختتم الوزير الشبانة كلمته مطالبًا الوزراء بالخروج بقرارات وتوجيهات فاعلة تخدم العمل الإعلامي العربي وترتقي بشعوبنا العربية وإنني أكرر الترحيب بكم لي بلدكم الثاني.

كلمة الجامعة العربية

بعد ذلك ألقى معالي السفير د. بدر الدين علالي الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية كلمة قال فيها: يسرني باسم هؤلاء الوزراء أن أتقدم بخالص الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وحكومة المملكة على ما تقوم به من جهود لخدمة قضايا العرب والمسلمين وعلى حسن الاستقبال وكرم الضيافة، كما نبارك للأخ تركي الشبانة توليه منصب وزير الإعلام متمنيًا له كل التوفيق والسداد.

وقال إن اجتماعنا هذا في العاصمة الرياض بعد اختيارها عاصمة الإعلام العربي هي فرصة سانحة وكبيرة أن نشارك الإخوة في المملكة احتفالهم وأن أنقل لكم تحيات الأمين العام للجامعة العربية.

وأكد السفير بدر الدين أن التطورات والمتغيرات في العقد الأخير على مستوى العالم العربي والإعلامي والعالم يتطلب منا أن نعمل على تطوير إعلامنا العربي بما يتواكب مع هذه المتغيرات وتعزيز قدراتنا بما يتواكب مع العصر ليكون قادرًا على المنافسة على المستوى العالمى وما تتطلع إليه شعوبنا ومن هذا المنطلق حرصت الجامعة العربية ومجلس وزراء الإعلام العربي على تطوير هذا الإعلام، حيث انعكس هذا التطوير على قرارات المجلس من خلال الموضوعات التي تبناها من خلال الأعوام الماضية وقد تضمنت موضوعات مهمة في مكافحة الإرهاب.

وأوضح بأننا نجتمع اليوم في هذه الدورة لمتابعة الإجراءات التي قامت بها الأمانة العامة والدول العربية الأعضاء في تنفيذ القرارات، موضحًا أننا اليوم نعمل على إصدار ميثاق الشرف العربي وإستراتيجية إعلامنا العربي وفق الأهداف المستدامة 2030 وغيرها من الموضوعات وسوف يصدر عدة توصيات مهمة سوف تصب في صالح العمل الإعلامي العربي المشترك.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى