لأول مرة.. علاج مرضى الأورام في حائل

لأول مرة.. علاج مرضى الأورام في حائل
 أمير منطقة حائل ووزير الصحة خلال تدشين مشاريع صحية بالمنطقة
الجمعة 11 يناير 2019

حائل - عبدالعزيز العيادة:

أصبح مرضى الأورام في منطقة حائل قادرين للمرة الأولى على العلاج في منطقتهم، وذلك بعد أن دشن أمير منطقة حائل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز وبحضور معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة أمس الأول مشاريع صحية جديدة بالمنطقة من بينها قسم الأورام بسعة 50 سريرا مع غرفة العلاج الكيميائي.

وشملت الحزمة الجديدة مركز السكر بـ22 عيادة، وقسم الطوارئ للحالات التخصصية، وقسم العناية المركزة بسعة 22 سريرا مع جهاز الروبوت لاستخدام teleicu، ووحدة القسطرة القلبية ووحدة المناظير وتفتيت الحصى، وقسم تنويم الباطنة بسعة 50 سريرا، ومركز جراحة السمنة والمناظير والجراحات التخصصية بسعة 50 سريرا بمستشفى الملك سلمان التخصصي، كما دشن سموه مجمع الأمل للصحة النفسية ومعالجة الإدمان بسعة 150 سريرا للصحة النفسية و50 سريرا لمعالجة الإدمان.

ثم رعى الأمير عبدالعزيز بن سعد الحفل الخطابي المقام بمجمع الأمل للصحة النفسية ومعالجة الإدمان وبدء بعرض مرئي عن الخدمات الصحية بالمنطقة والمشاريع الجديدة، ثم ألقى مدير عام الشئون الصحية بمنطقة حائل الدكتور حمود بن فهد الشمري كلمة ترحيبية رفع خلالها شكره وتقديره للحكومة الرشيدة ولأمير منطقة حائل ولسمو نائبه ولوزير الصحة والوكلاء والعاملين في صحة حائل على جهودهم لإنجاز المستشفى، ثم ألقى معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة كلمة قال فيها إننا نتوج دعم حكومتنا الرشيدة والتطورات الصحية في المنطقة بافتتاح مجمع الأمل للصحة النفسية ومعالجة الإدمان ومركز السكر والمراكز والأقسام الجديدة بمستشفى الملك سلمان التخصصي، مشيراً إلى أن هذه المشاريع الصحية الجديدة تشمل جميع التخصصات الطبية المتقدمة لترتفع السعة السريرية في منطقة حائل من 1179 سريرًا إلى 1679 سريرًا؛ أي بزيادة تتجاوز 40 %، وهذا يشكل إضافة مميزة لمنظمة الخدمات الصحية بالمنطقة.

إثر ذلك ارتجل أمير منطقة حائل كلمة أكد فيها أن ما تحقق يمثل نقلة نوعية؛ وخطوة هامة في المنظومة الصحية في المنطقة، وبيّن أنه لا يزال المجال أمامنا لمزيد من تطوير المجال الصحي.

ورفع أمير منطقة حائل الشكر للقيادة الرشيدة على دعمهم المستمر لهذا الصرح الصحي، كما شكر سموه معالي وزير الصحة ومدير عام الشئون الصحية في حائل، وقال: إن أطروحة الصحة أطروحة ممنهجة تأخذ البلد بخطوات ثابتة إلى الأمام.

وكان سموه قد استقبل بمكتب سموه بقصر أجا معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة وعقد اجتماعا ضم عددا من القيادات الصحية بالمنطقة ووزارة الصحة

ونوه أمير منطقة حائل بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله لتطوير الخدمات الطبية في مناطق المملكة ومنطقة حائل وأثنى على ما تحقق من تطور ملموس بالمنطقة ودعى سموه لمضاعفة الجهود وصولا لخدمات طبية أرقى في المنطقة.

من جانبه استعرض معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة أرقام المشاريع التي أنجزت ومنها مستشفى الصحة النفسية ومستشفى الملك سلمان التخصصي وبرج طبي مستشفى الولادة والأطفال وتطوير قسم العناية المركزة بمستشفى الملك خالد وتطوير مستشفى السليمي وتطوير مستشفى الشملي وتطوير المبنى الرئيسي بمستشفى الولادة والأطفال وأشار إلى المشاريع التي تحت الإنشاء ومنها مشروع مستشفى حائل العام ومركز طب الأسنان ومركز طب العيون وتوسعة مبنى العيادات الخارجية بمستشفى الملك خالد وإنشاء مستودع طبي بمستشفى الملك خالد وتطوير مستشفى حائل العام الحالي عبر تأهيل قسم جراحة الرجال والعناية المركزة والعيادات الخارجية والواجهات وشبكة الصرف الصحي والإسفلت وتجهيز وتطوير قسم التعقيم المركزي بمستشفى سميراء وبقعاء العام وتطوير مبنى إدارة المختبرات وبنوك الدم والمختبر الإقليمي.

وتطرق لمشاريع مستقبلية ومنها إحلال مخارج طوارئ بمستشفى الولادة والأطفال في مرحلة الطرح وغيرها من المشاريع في كل من مستشفى الصحة النفسية وبقعاء والشملي ومستشفى حائل العام.

كما تحدث عن أهم مؤشرات الجودة في منطقة حائل وأبرز الإنجازات مؤكدا أن ما تم وما سيتم في منطقة حائل ما هو إلا بداية لعمل أشمل وأكمل بإذن الله.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى