أزمة تسميم الجاسوس بين لندن وموسكو

أزمة تسميم الجاسوس بين لندن وموسكو
بريطانيا وروسيا يتبادلان الاتهامات
الثلاثاء 13 مارس 2018

موسكو - لندن - أ ف ب:

رفضت موسكو أمس الاثنين تصريحات رئيسة الوزراء تيريزا ماي أمام البرلمان ومفادها أنه (من المرجح جداً) أن تكون روسيا هي المسؤولة عن تسميم الجاسوس الروسي السابق على الأراضي البريطانية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء (هذه مهزلة في البرلمان البريطاني)، مضيفة أن تصريح ماي هو جزء من (معلومات وحملة سياسية تقوم على الاستفزاز).

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاثنين إنه (من المرجح جداً) أن تكون موسكو وراء تسميم العميل السابق البالغ من العمر 66 عاما الذي باع معلومات سرية إلى بريطانيا قبل أن ينتقل إليها عام 2010 في إطار صفقة تبادل جواسيس وهو ما نفته موسكو بشدة.

وأضافت أمام مجلس العموم من المرجح جدا أن تكون روسيا مسؤولة عن الهجوم على سيرغي و(ابنته) يوليا سكيربال، موضحة أن غاز الأعصاب الذي استخدم في الهجوم هو من النوع الذي تطوره روسيا. وأمهلت ماي موسكو حتى نهاية اليوم الثلاثاء للكشف لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن تفاصيل تطويرها لبرنامج غاز الأعصاب نوفيتشوك.

بدوره دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لندن أمس لتوضيح موقفها من قضية تسميم الجاسوس في بريطانيا قبل فتح أي نقاش مع موسكو على حسب ما نقلت وكالات روسية. وقال بوتين ردا على سؤال لصحافي في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) (رتّبوا الأمور لديكم ثم نتناقش في ذلك معكم) حسب ما أوردت وكالة أنباء انترفاكس.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى