الطائف وسوق عكاظها - خالد بن حمد المالك

الطائف وسوق عكاظها -  خالد بن حمد المالك

عندما تزور الطائف، ويأخذك المكان الأنيس إلى كل جميل فيها، كما كنت زرتها لساعات قليلة تلبيةً لدعوة من معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأستاذ أحمد الخطيب للاطلاع على موسم الطائف السياحي (غيّر جو)، وحضور افتتاح فعاليات سوق عكاظ بنسخته الجديدة، فأنت هنا سوف تصطاد عصفورين بحجر واحد كما هو القول المأثور، جو ربيعي طائفي بارد في مقابل فصل صيفي حار تعاني منه مدن سعودية أخرى، ومواقع تاريخية موغلة في القدم تحكي وتروي لك ولي قصة مدينة تتميز بفنونها وموروثها الشعبي وصروحها المعمارية، وهذه الفعاليات إنما يتم تنظيمها لتكون الطائف مصيفًا للعرب لا للسعوديين فقط.

**

لقد شاهدت سريعاً ما أسعفني به الوقت عن هذا التميز الجمالي الأخاذ في مدينة الطائف، واستكملت التعرف على الوجه الجميل للطائف المأنوس من قراءات سريعة، فوجدتني أمام مشاهد مدهشة، أتصفح صورًا مثيرة، وأقرأ عن مدينة حباها الله بكل شيء، الجو البارد، والمزارع، والورد والرمان والعنب الطائفي، والمباني والمعالم الأثرية فيها، وارتباط كل ذلك بذهني بأحداث وقصص وروايات تاريخية تعمِّق جاذبية هذه المدينة الساحرة، وتحببها إليَّ.

**

فقد دُعِيتُ ضمن من دُعوا لحضور افتتاح سوق عكاظ الذي أُطلق عليه وصف ملتقى (البلغاء والحضارات وموسم القوافل والتجارات) كما في مجلة (ترحال)، فشاهدنا عروضًا وأشعارًا وغناءً ورقصًا جمعت بين القديم والجديد، في حضور جماهيري كبير تفاعل مع فقرات الحفل، وعاش أجواء الماضي، بالصورة والصوت والمعلومة والتمثيل، وباستخدام قوافل الإبل، وعناصر من الرجال والنساء، الشباب والأطفال، مما أضفى جوًا تميز بألوانه ومشاهده وإضاءاته، وما كان ينقصه ليكتمل سوى قليل من التنظيم عند دخول المدعوين إلى المسرح والوصول إلى مقاعد جلوسهم.

**

تم افتتاح سوق عكاظ في حفل كبير وجميل ومثير، رعاه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وعلى قائمة الحضور كان رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأستاذ المبدع أحمد الخطيب، الذي استقبل المدعوين برحابة صدر واهتمام، وقد كانت تلك لفتة جميلة من معاليه، أعطت الفرصة لمن التقاه للحديث عن موسم الطائف (غيّر جو)، وعن سوق عكاظ تحديدًا، فضلاً عن حفل الغداء الذي كان جمعه بالإعلاميين ومكَّن معاليه الجميع من التعرف على خطط المستقبل لخدمة السياحة والآثار في بلادنا.

**

وضمن فعاليات سوق عكاظ يتم تقديم عروض لأبرز الشعراء في الجاهلية من النابغة الذبياني إلى امرؤ القيس إلى آخرين، إلى جانب عروض عن الحياة التاريخية آنذاك في السوق، وهناك جناح لاستعراضات الخيل وعروض الفروسية، كما أن هناك فرصة في (ساحة اللغة والثقافة) لعرض أهم المخطوطات التاريخية، وضمن ما يميز السوق الحفلات الغنائية واطلاع الجمهور على صناعة الآلات الموسيقية والعزف عليها، وغير ذلك مما يجعل من سوق عكاظ مزارًا للتعليم والتعلم والاستمتاع.

**

تقول مجلة ترحال التي تصدر عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن معالم الطائف، إنها تحف معمارية وكنوز تاريخية في مدينة معطرة أجواؤها بالورود، وللحقيقة فإن سوق عكاظ قد حُضِّر له وبُذل فيه من الجهد كما لم يبذل من قبل، ومع ذلك فعلينا أن نتذكر أن هذا الموسم يضم 350 متنزهًا، وأكثر من 70 فعالية، وأن الورد الطائفي هو طيب الكعبة الأول، فالطائف - باختصار - كما قال عنها الرحالة: ماؤها مسيل، وهواؤها عليل، وثمرها جزيل .

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى