أيننا من سجلِّ أسفارنا وعنها؟!.. - د. خيرية السقاف

يستقون من مناهل البشرية حيث تترامى بهم الأرض، المكتبات تعج بما قال «كيت»، و»فيت»، و»جام»، و»هام»، في الحوار الحضاري، ومساواة البشر، وتربية الصغار، وتنمية العقول، بل في القيم، والمعايير، والسلوك، و، وفي كل أمر بما فيها الشأن النفسي، والذاتي، والعقلي.

.

حتى «كبار» المثقفين، ونخبة المصطفين، لا يقلون عن العامة في أمر اللجوء لمقولات، بل مساطر كل من يدب على الأرض، بينما يشتد الانفلات عن معين الأصول، ونبع المتون، وذلك النسيج الذي بنبت عليه أكبر حضارة بشرية على الأرض نبعها رباني، ومصدرها حكمة واهب عظيم، ونموذجها ذو خلق عظيم، قواعدها فضائل، وأوتادها رسائل، ونجعها ثر، ونهجها مستقيم، فالهروب من الذات نقص، واتكال، والاعتماد على القشور الخارجية تشظ عن البنية الداخلية، وعلى سبيل النمذجة فإن موقفاً واحداً سأذكره هنا، يقض كل ما عداه مما يقوله الآخرون ممن يلهث اللاهثون بتحبيره لهم، وإسناده إليهم بينما بضاعتنا ترد إلينا جلية ناصعة جزءاً من عجينتنا الأساس، ووجهاً لنسيجنا المنبسط..

أذكر هذا في موقف لعمر بن الخطاب رضي الله عنه خليفة رسول النور، والهدى، مؤسس الأسس، مُعلي البُنى، مجلي العقل عن مخابئ ظلمته لنور حقيقته، إنه هذا العربي المسلم النابه، المعلَّم في مدرسة الإسلام، المتفقِّه في أبجديات أسسه، ومسالكه، ومقاصده، بلغاته المختلفة فكرية، ووجدانية، وعقلية، ونفسية، وسلوكية ابن الخطاب رضي الله عنه، أنه مر (في السوق بشيخ كبير يسأل الصدقة من المارين، فقال له: ما أنت يا شيخ؟ فأجابه بأنه شيخ كبير يطلب الجزية والنفقة، وهو يهودي، فقال له عمر: ما أنصفناك يا شيخ، أخذنا منك الجزية شاباً، ثم ضيعناك شيخاً، ثم أخذ بيده إلى بيته، وقدَّم له الطعام، والشراب، ومن ثم أرسل إلى خازن بيت المال يقول: افرض لهذا، وأمثاله في بيت المال ما يغنيه، ويغني عياله»). يقول الناقل: «هكذا عدل الإسلام مع غير المسلمين..

هو ذا مسلك الإسلام في المساواة البشرية، والإخاء الإنساني، والفكر الحقوقي، والمسلك العادل..

وإن هذه لصورة واحدة من أسفار في العدل، والصدق، وبناء الذات، وتوطيد القيم، وإعمال العقل، وتفعيل الضمير، ورعاية الإحسان باليقين، وتأكيد الفضائل في الأصول، وكشف الحقائق في المرجع، وإيضاح السبل إلى المصدر، وبعث النماذج للحضور لنا فيها السبق، ولكننا نذهب لاستقائها من غيرنا متباهين باعوجاج ألسنتنا بلغاتهم، وبترديد أسمائهم..

هذه الصورة قاعدة متينة من أسفارنا المنسية أين من سجلها، وكثير مضامينها، وتنوّع موضوعاتها، ومن وجودها، وبقائها، وتأكيدها ما يقدّمه المنهج الدراسي في محتواه، والقدوة في سلوكه، والكاتب في نماذجه، ونقولاته، والمثقف في حواراته، وأمثلته، والإعلام في أضوائه، ومنصاته، والجامعات في منابرها، وبحوثها، ومراكز الحوار في موضوعاتها؟..

أيننا عنها؟!...

نحن جميعنا مقصِّرون في حق أنفسنا، منغمسون في الانبهار بسوانا..

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى