ماذا يحدث في العراق؟ - عبدالعزيز السماري

كيف تعبر الصورة الكبرى عن الأحداث الجسام في ميادين العراق وساحاته وشوارعه، وهل هي نهاية مرحلة، وبدء أخرى، فالواضح أن الشعب العراقي يكسر قيد المرجعيات واحد تلو الأخرى، بعد أن قرر خلعها بيديه إلى غير رجعة.

.

هو حراك أكبر مما يحاول البعض أن يختزله في كلمات، فخروج العراقيين في الجنوب هو في ظاهره كسر للقيد الإيراني، لكنه في حقيقة الأمر يعبر عن درجة غليان ضد التدهور الاقتصادي والفساد المالي بسبب الفساد السياسي.

التصورات الشائعة عن اليمين أو عن اليسار في عوالم السياسة محكومة بالحالة الاقتصادية للشخص أو للمجتمع، فالمرجعيات تحولت إلى مصدر من مصادر الثراء، لذا تدفع في اتجاه الطاعة والأخلاق الطائفية، وقد راقبنا كيف كونت بعض الرموز الدينية ثروات خيالية، بسبب مواقفهم التي تساهم في حالة استقرار سياسي ما.

الشعرة التي قصمت ظهر العراق أن الوضع الاقتصادي للناس تدهور إلى أدنى مستوياته، بينما تتراكم ثروات المرجعيات والسياسيين الفاسدين، وهو ما أسقط آخر الشعرات على ظهر الجمل العراقي، فكان الخروج الفوضوي في الشوارع أو الثورة.

ما يحدث في العراق ليس حالة أيدولوجية تعبر عن حق أو ضلال، ولكن تعبير شعبي سياسي غاضب من حالة الفقر والمرض التي أنهكت شعب دولة من أغنى الدول العربية، بعد أن سرقت الأيدولوجيا منهم الحلم بعد الاستيلاء على ثروات العراق.

على مدار العقود المتوالية، عملت المرجعيات الدينية أو الثقافية على بناء منظومة من الأخلاق التي تخدم مصالحها، وتحقق لهم السيطرة على عقول الناس، لكنها الآن تنهار من أعلى الهرم بعدما وصل الوعي بأساليبها الملتوية إلى حالة التمام، وهو ما أدى إلى انهيار تلك القيم، والعمل الآن يقوم على بناء أخرى تتوافق مع العهد السياسي الجديد.

ذلك لا يعني أن الأيدولوجيات التي تظهر القيم، وتبطن المصالح لا تكسب أحياناً، فقد تكسب إذا استطاعت أن تحافظ على الأمن الاجتماعي والاقتصادي للسكان، وهي بذلك تمسك زمام المبادرة أمام الجميع، وتحافظ على السلم الاجتماعي، ويبدو ذلك جلياً في كثير من دول العالم.

في العراق الوضع يختلف نوعاً ما، الصراع الأيدولوجي والتناحر السياسي على المال والمصالح في غاية القبح والبشاعة، وهو ما أفسد منظومة المصالح العليا، كذلك ساهم التدخل الإيراني المؤدلج بمصالحها إلى تفاقم الوضع، فالإنسان تحول إلى رقم على الهامش في معارك سرقة ثروات العراق..

ما يحدث في العراق لم يكن وليد المرحلة، فسرقات ثرواته بدأت منذ أيام الغزو عندما استباح الغزاة ثرواته وسروقوا متاحفه ومجوهراته، وبعدها سمحوا للعدو التاريخي أن يجتاح بلاده، وحدث ما حدث بعد أن كان سداً منيعاً ضد الغزاة.. لكن الشعب العراقي يعيد للعراق الآن كلمته، فهل ينجح؟

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى