الأربعاء, مايو 18, 2022
الأربعاء, 11 مايو 2022 00:00

الراحلة د. نورة عبدالله النعيم.. وكتاب وثَّق سيرتها ومحبّة من عرفها - حمد بن عبدالله القاضي

حمد بن عبدالله القاضي

نادرًا ما يجمع الناس على محبة شخص ومن وجد هذا الحب فمن المؤكد أنه يتمتع بسجايا بل بأجمل السجايا.

وهذه الراحلة د. نورة بنت عبدالله النعيم رحمها الله وحفظ والدها لم أسمع عنها بحياتها وبعد رحيلها إلا الثناء العاطر والتقدير الكبير من مختلف الأطياف.

* * *

هذا الكتاب نشرته جائزة الشيخ عبدالله العلي النعيم لخدمة تاريخ الجزيرة العربية وآدابها وأعدّته جمعية التاريخ والآثار بإشراف هيئة التحرير فيها التي يرأسها أ. د. أحمد الزيلعي، وقد طبعته على نفقتها رفيقة دربها أ. د إلهام بنت أحمد البابطين:

الكتاب قدم شهادات محبة لها من كل من عرفها وتعامل معها بدءًا من أفراد أسرتها ومن زملائها وزميلاتها بالجامعة وإدارييها ومن طالباتها ومن أعضاء الجمعيتين التاريخية السعودية والخليجية.

* * *

لقد دوّنوا بعض ما يعرفون عنها بمقالات ضافية : منهم من تحدث عن تفانيها بعملها ومنهم من تناول طيبتها وعطفها ورحمتها بالمحتاجين وعدد زملائها من أعضاء هيئة التدريس ومن طالباتها أفاضوا بالحديث عن تعاونها العجيب معهم وإيثارها لهم عليها فضلاً عن عطاءاتها بخدمة تاريخنا وبخاصة القديم مثمنين مضيء تعاملها معهم وآخرون تطرقوا لالتزامها بشرائع دينها سفرًا وحضرًا، وفئة عرضت جوانب من وفائها وتضحياتها لغيرها.

وأما أقاربها: والدها وأخوها وأخواتها وبناتهم وأبناؤهم فقدموا شهادات بالغة التأثير عن برِّها بهم وحنانها على أولادهم صغارًا وكبارًا حتى كان الجميع يعدونها أمًا لهم وصغارهم ينادونها بـ»ماما نورة» أنار الله لها بقبرها وقد جسدت عبراتهم على الورق عن عِظَم فقدها بأكثر مما جسدته عباراتهم.

* * *

وهؤلاء من سطَّروا حروف رثائها بالكتاب والحديث عن مآثرها وقد أعدّت الكتاب جمعية التاريخ والآثار بإشراف هيئة التحرير فيها التي يرأسها أ. د. أحمد الزيلعي.

معالي الشيخ عبدالله العلي النعيم- د. إبراهيم المزيني- د. أحمد الزيلعي- أ. أحمد حلواني - د. إلهام البابطين- د. أماني البابطين- د. آمنة جلال- د. آمنة العابد- د. آمنة الطخيس- أ. الجوهرة المريخي - أ. جهير الحساس- د. حصة الجبر- أ. حصة النعيم- د. حمد القحطاني- د. خالد البكر - أ. رزنة الدوسري- أ. رنا الحميدان - أ. ريان الفوزان - د. ريما الحميدان- أ. سامية الشيلان - د. سعاد العمري - د. سعاد المانع- أ. سلمى النعيم- د. سماح

باحويرث - أ. عادل الليثي- د. عايد الجريد- أ. عائشة الراشد- د. عبدالرحمن الأحمري- م. عبدالله النعيم- د. علي طعيمان- د. عميدة شعلان- د. عواطف سلامة-د. عوض العسيري- د. فتحية عقاب- أ. لبيبة العنزي- د. لمياء شافعي- د. لمياء النعيم- د. ليلى الحدي- أ. ليلى العمير- د. محمد الربيِّع- د. محمد الحمَّادي- د. محمد الحاج- د. محمد الحريري- أ. منال المطيري- أ. منال النعيم- د. رجاء الغامدي على لسان د. منى الرميح- د. منيرة الشرقي- د. منيرة القحطاني- أ. نوال القحطاني- د. نورة الشملان- د. نورة الحامد- د. هتون الفاسي- د. هدى الزويِّد- د. هناء النعيم- د. هند خليفة- أ. هيفاء العتيبي- أ. يارا الحميدان.

* * *

وكان من أكثر موضوعات الكتاب تأثيرًا: مقال والدها المفجوع برحيلها فقد كانت الأقرب إليه وقد وصفها بـأنها « نور العين وثمرة الفؤاد» وصدق وقد عرفت شيئًا من برها به بتواصلها معي حين أكتب شيئًا عن والدها وآخرها حول مقالي عن كتاب ذكريات الشيخ عبدالله وكم كانت تبتهج بما يبهج والدها وكنت أرسل لها الأصداء التي تأتي بحسابي بتويتر عما أكتبه عنه وعن بعض أعماله الاجتماعية فتنقلها له بسعادة غامرة لتزرع الفرح بقلبه زرع لها الرحمن الهناء بجنة المأوى.

* * *

الكتاب صدر بإخراج جميل وغلاف جاذب وكتب مقدمته الفاضل الوفي لها د. أحمد الزيلعي.

جسد الكتاب ذروة الوفاء لها وإيفاءها بعض حقها ليبقى ذكرها على الألسنة شهدًا ودعاءً وبالقلوب حبًا ووشمًا لا يزول ولا يحول حتى يلتقي بها أحبتها في جنات ونهر بمقعد صدق عند مليك مقتدر.

* * *

=2=

آخر الجداول

«ولا يِنبيك عن خلق الليالي

كمن فقد الأحبة والصحابا

جنيتُ بروضها وردًا وشوكًا

وذقت بكأسها شهدًا وصابا»

قراءة 78 مرات

وسائط

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة