الخميس, فبراير 02, 2023
الأحد, 22 يناير 2023 06:00

الهدر في الخبز! - رقية سليمان الهويريني

رقية سليمان الهويريني

سبق وأن كتبت عن ضرورة تقليل عدد أرغفة الخبز في الكيس المحدد بوزن معلوم وسعر مقيد بريال واحد، باعتبار أن ثمانية أرغفة خبز في كيس واحد تعد وفيرة مما يتسبب بهدرها في صورة مفزعة حيث يتم التخلص منها بطريقة مستفزة سواء برميها أو وضعها للحيوانات والطيور، حين نعلم أن شراء الخبز يومياً سواء مفرودا أو صامولي أو توست هو عادة الأسرة السعودية! لأن صلاحيته التخزينية الافتراضية قصيرة مما يتطلب الاستهلاك الفوري، أو حفظه في مكان بارد أو مجمد وإعادة تسخينه وتناوله لمرة واحدة فقط بافتراض مستوى عال من الوعي!

وهآنذا أعيد طرح الفكرة بصورة أكثر إنسانية لأنني أدركت أن ثمانية أرغفة قد لا تكفي أفراد الأسرة الكبيرة! ويبدو أن إنسانية تجار الخبز في تناقص للأسف! حيث قاموا برفع سعر كيس خبز البر إلى ريالين نظامياً في بعض المتاجر مما جعلني أعيد طرح الفكرة مجدداً بإبقاء سعر الخبز بريال واحد مقابل نص الكمية منعاً للهدر! بل وأذهب لأكثر من ذلك، وهو إمكانية شراء رغيفين بربع ريال مثلاً، طالما تتوفر العملة المعدنية حالياً وتم تفعيلها، وهذا يتطلب قيام الجهات المعنية بسن تشريع جديد للتسعير والمراقبة المستمرة، بدلاً من عدم الإسهام الفعلي لمعالجة الهدر في الخبز، والبطء بتوعية المجتمع لاستخدام سياسة التقنين ونشر ثقافة الشراء حسب الحاجة كي نتحول من مجتمع استهلاكي بلا وعي إلى مجتمع ناضج ومسؤول.

إن التوفير المادي من عائد الفرق في الكمية حينما يبنى على الاحتياج الفعلي يعود أثره على الفرد والمجتمع، ويسهم بالمحافظة على النعمة، ويصب في خانة الشكر العملي، ويحد من ظاهرة الإسراف والتبذير المهدد للأمن الغذائي الضروري للبقاء الوجودي.

قراءة 28 مرات