الخطاب الإعلامي الخليجي - أيمـن الـحـمـاد

فطنت دول الخليج منذ عقود إلى أهمية الإعلام، فرصدت ميزانيات معتبرة من أجل تطويره ودعمه والاستفادة مما يتيحه من تأثير وتثقيف وترفيه، كان ذلك في البدايات إبّان مرحلة الدعم الحكومي، وشمل ذلك كل قطاعاته تقريباً، وفي مطلع التسعينيات وتزامناً مع فترة الغزو العراقي للكويت بدا أن المشهد الإعلامي الخليجي يدخل مرحلة مختلفة ليتخذ شكلاً يعتمد فيه على المهنية النوعية والاستثمار.

في هذه المرحلة سلكت دول الخليج مسارين: تبنت مؤسسات إعلامية منشأة وجاهزة، أو أنشأت منظومات إعلامية جديدة.. وهذه الخطوة شملت الوسائل التلفزيونية والإذاعية والصحافة، وكان لها ما أرادت فحققت عوائد مجزية، كما استطاعت صناعة إعلام ذي محتوى مواكب للتطورات مثير وناقد ومؤثر، لدرجة بلغ معها أن بعض هذه الوسائل أصبحت عينة لدراسات أكاديمية رصينة لاستقصاء قدرات تلك القنوات التأثيرية في صناعة القرار السياسي وتوجيه الرأي العام.

وفي خضم هذه التحولات الإعلامية افتقدت بعض القنوات الخليجية القدرة على ضبط المشهد الإعلامي بما يواكب مصلحة دول التعاون، فخان بعضها التعبير أو فشلت في مواكبة الأحداث التي تمر بها المنطقة.. ولعل ذلك يعود في أساسه إلى أمرين مهمين:

الأول: الافتقاد إلى خطاب إعلامي خليجي يعبر عن مواقف دول المجلس، ويدافع عن أجندتها، ومصالحها السياسية والاقتصادية والثقافية، بحيث يرسي هذا الخطاب ثوابت يجب المحافظة عليها وعدم المساس بها.. هذا الخطاب يُفترض ألا يؤدي إلى تقييد أو فرض توجيه يفتقد معه الإعلام الروح الإبداعية والمرونة اللازمة لأي منظومة إعلامية، بل يجب أن يعتمد هذا الخطاب على تبني الأفكار والمبادرات النيّرة وتخليص الإعلام من البيروقراطية الإدارية المقيتة التي تحوّل الممارسة الإعلامية من مهنة إلى وظيفة.

الأمر الثاني: الكفاءة المهنية الوطنية؛ إذ افتقدت كثير من الوسائل الإعلامية الخليجية وجود عناصر وطنية قادرة على مواكبة الأحداث، والتطورات المتسارعة في العالم، لاسيما في مجال السياسة والاقتصاد، وهذا يكشف جانباً آخر مرتبطاً بتأهيل إعلاميين مهنيين.. فمع الانفتاح والثورة الاتصالية لم تكن دول الخليج قادرة على الدفع أو تشكيل جيل من الإعلاميين الخليجيين يمكن المراهنة عليهم في المجال التلفزيوني والإذاعي وحتى الصحافي، فالعمل في هذه القطاعات يبدو أنه ليس مغرياً بالنسبة لجيل خليجي شغوف بمتابعة وسائل الإعلام.. يعكس ذلك الشغف بالمتابعة توجه سوق الإعلان بغزارة نحو منطقة الخليج، ويمكن اكتشاف قلة الكفاءات الوطنية عبر نظرة عامة للوسائل الإعلامية الخليجية التي يعتمد أغلبها على كفاءات عربية يفترض أننا تجاوزنا مرحلة الاعتماد عليها منذ فترة طويلة.

إن التأثير الذي يُسهم في صناعته الإعلام أصبح أكثر صعوبة مع تعدد المشارب والقنوات التي بات الفضاء يضيق بها بين غث وسمين، يضاف إلى ذلك دخول منافسين جدد أعادوا صياغة النموذج الإعلامي على المستوى النظري والتطبيقي.. ونشير هنا إلى وسائل الإعلام الاجتماعي التي تمتلك قدرة كبيرة على تعبئة الرأي العام وراء قضية معينة، وهو ما يجعلنا أمام عدة فرص وتحديات في آن واحد، ويتزامن ذلك مع حراجة الأحداث التي تمر بها المنطقة ما يتوجب معه الحفاظ على سياسة إعلامية تخدم المنظومة الخليجية، وتعزز من قوتها ودورها ومكانتها، وتدافع عن قضاياها، وتدحض بمهنية وموضوعية كل من يتعرض لها ويُقال حولها.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى