التدخل البري ضد داعش عبر الاردن .. بـ قلم د. ظافر العجمي

لن يجد هذا العنوان ترحيبا

بمستوى استوائي، فالأردن الشقيق له تاريخ حافل بفيضانات دموع اللاجئين منذ نزوح الفلسطينيين 1948م ثم حرب 1967م مع الصهاينة، مرورا باللاجئين العراقيين منذ 2003م، ثم اللاجئين السوريين منذ 2011م فرارا من براميل الأسد المتفجرة، حتى أصبحت كل حرب إقليمية تعني فيضانا ديموغرافيا يغرق شوارع عمان، مؤجّجا المخاوف الوطنية، رغم جهود الأردن لتطوير السياسات الخاصة باللاجئين للتعامل بعد كل حرب مع ظهور طبقة جديدة على أطراف المجتمع.

وما إن بدأت مناورات «رعد الشمال» إلا وبدأ الجميع بالتصريح بأنها تبادل للخبرات وليست استعداداً أو تجهيزاً لعمليات للتدخل البري في سوريا، وإن كان هناك من خفف وقعها بالقول بأنها تجهيز لعمليات محتملة في دول تهدد الأمن القومي العربي. ومنذ أن دخلنا في زمن الهياكل العسكرية والأردن عضو في أغلبها.

فهو عضو مشارك في مناورات «رعد الشمال» التي اختصرت كافة الهياكل العسكرية من درع الجزيرة للتحالف الدولي، للتحالف العسكري الإسلامي، إلى القوة العربية المشتركة. وعليه ستكون القوات الخاصة الأردنية جزءا من العمل العسكري المقبل الذي لن توقفه «هدنة على دخن» وضعتها مراكز أبحاث بعيدة عن المشهد العسكري، وتحاول تطبيقها دول تعصف بها التناقضات المصلحية. بل إن الأردن سيكون معبرا للتدخل البري لكونه عسكريا الأقدر على إدارة الأزمات.

وقد تكون الجبهة التركية كبوابة للتدخل البري جنة لرجل العمليات بتضاريسها، لكنها جحيم لرجل الإمداد والدعم اللوجستي، وليكتفي بالدعم الجوي من هناك، فالجبهة الأردنية أسهل وأقرب لقوات رعد الشمال حين تتحول لحملة برية.

والأردن بمشاركته سيدعم مبدأ كونه الامتداد الاستراتيجي لدول الخليج. والأردن يطالب داعش بدم طياره معاذ الكساسبة كثأر وطني يوم كانت جريمة قتله رحمه الله المشهد الافتتاحي للتوحش في مسيرة شذاذ الأفاق. كما أن للتدخل البري عبر الأردن ميزة مواجهة قوات صديقة من مقاتلي المعارضة المعتدلة على خريطة الحرب.

بالعجمي الفصيح

في كل عقد تظهرعمان وكأنها على وشك أن ترتدي حربا أو أن ترتديها حرب، لذا صرحت بعدم المشاركة في التدخل البري، ربما مراعاة للروس لما بينهم من علاقات حسنة وتبادل للمعلومات حول داعش، وربما لإحجام الأميركان، وربما للتضليل العسكري لجعل العملية البرية مشابهة لاستدارة الخطاف الأيسر «Left Hook» الناجحة التي أبدعها شوارسكوف 1991م كأكبر عملية إحاطة في التاريخ العسكري الحديث. أما من ستحارب عمان فالكل يحارب داعش والكل يحارب الكل.

د. ظافر محمد العجمي

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى