العَالَم النَّرجسي.. سبب نحسي!! | أحمد عبد الرحمن العرفج

لَستُ خَبيرًا بالورُود والزّهُور، وقَد حَاولتُ -مُؤخَّرًا- الدّخُول إلَى هَذا العَالَم، ولَكن لسوء حَظِّي أنَّني بَدأتُ بالنَّرجس، الذي -كَما يَقولون- صَدّ نِفسي وسدّها، حِينَ قَرأتُ سِيرته، أَعنِي النَّرجس وتَداعياته عَلى

عِلم النَّفس، وعِلم الجَمَال، وعِلم الإحبَاط والمَوت..!
في البِدَاية قَال شَاعرٌ قَديم؛ كَان يَجلس مَع حَبيبته بجوَار النَّرجس:
غُضِّي جُفُونَكِ يَا عُيُونَ النَّرْجِسِي
مِنْكِ اسْتَحَيْتُ أنْ أُقَبِّلَ مُؤْنِسِي
نَعسَ الحَبِيبُ وَتَكَسَّرَتْ أَجْفَانُهُ
وَأَنْتِ عُيُونُكِ شَوَاخِصُ لَمْ تَنْعسِي
مِن ذَلك الحين، عَرفتُ أنَّ زَهرة النَّرجس تَتجسَّس عَلى الأحبَاب؛ وهِي صَاحية لَم يُصبها شَيءٌ مِن النّعاس.. ثُمَّ تَطوّرت زَهرة النَّرجس بَعد ذَلك؛ إلَى تَعريف النَّرجسيّة، وعَلَاقتها بالغرُور، حَيثُ تَقول الأُسطورة اليُونَانيّة: إنَّ «نرسيس» وُلد غَاية في الوسَامة والجَمَال، فنَصَحه أَحَد الحُكمَاء، بأنْ لَا يَنظر إلَى وَجهه في المِرآة، وذَات يَوم كَان يَغتسل في النَّهر، فرَأَى وَجهه مُصادفةً، ففُتن بنَفسه إلَى دَرجة مَرَضِية، حتَّى انتهَى بِهِ عِشق نَفسه؛ إلَى أَنْ يَطعنها بخنْجر، وقَد رَوَى دَمه زَهرة النَّرجس، بحَسَب الأُسطورة..!
والنَّرجس لَه ابن عَمّ مِن الزّهور؛ اسمه البَنفسج، وهَذا أَيضًا زَهْرٌ يُذكِّر بالمَوت والإحبَاط، وقَد خَاض تِلك التَّجربَة المَريرَة؛ الشَّاعِر «محمود درويش» حَيثُ يَقول:
لَا تَضَعُوا عَلَى قَبري البَنفسجَ
فَهْوَ زَهْرُ المُحْبَطين يُذَكِّرُ الموَتَى
بمَوت الحُبِّ قَبل أَوانِهِ
حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!
بَقي أَنْ أعتَرَف بفَشل تَجربتي مَع الزّهور، وقَد حَاولتُ أَنْ أَكُون رُومَانسيًّا، وأتعلّم وأَدرِس تَاريخ الوَرد ودَلَالَاته، ولَكن عِندَما بَدأتُ بالنَّرجس، وثَنّيتُ بالبَنفسج، طَويتُ قيدي مِن جَامعة الزّهُور، واستَقلتُ مِن الرُّومَانسية، التي تَدعو إلَى الإحبَاط، وتُضعِف النَّشَاط.

تويتر: Arfaj1

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (20) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 - Stc

635031 - Mobily

737221 - Zain

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى