الاتحاد وفرقة «حسب الله»..! | خالد مساعد الزهراني

أصدرت إدارة الاتحاد بيانًا يدينها من حيث تدري ولا تدري حتى وإن كان ذلك البيان في ظاهره يبرئ ساحتها ويلقي باللائمة على اللاعبين مع ما صاحب ذلك من جوقة إعلام

صديق الإدارة!.
مع أن ذلك البيان يعدّ سابقة خطيرة في تاريخ الثمانيني وأولية غير، في عصر إدارة غير، ولسان حال ذلك البيان: ألحقوني مش عارف أدير الاتحاد، هكذا وبكل بساطة استصدار بيان لا يسوى قيمة حبره، مع أنه كان يجب ألا يغيب عن ثاقب علم الرئيس أن موال المواعيد قد يطيل أمد الانتظار ولكنه أبدًا لن يسقط الحقوق بل وسوف يصل للحظة يضيق فيها الخناق على الإدارة كما هو الحاصل اليوم، فـ»كرة القدم» اليوم صناعة واحتراف والمادة هي عصب ذلك الاحتراف وأن تكون رئيسًا لنادٍ بحجم الاتحاد فذلك يعني أن تكون ملاءتك المادية بخير واللي ما عندوش وشّ حده على الغوص ورزق الله على السِّيف.
دون أن أغفل أن ذلك الصوت الإعلامي الذي لا يتحدث سوى عن اللاعبين ويغفل الإدارة وهي شريك في صناعة الأزمة وما تكرار انتقاصه من اللاعبين وتحجيم جهدهم إلا من نسيج «ما يمدح السوق إلاّ من ربح فيه»، وإلاّ كان يجب أن يكون الصوت بما يدفع الإدارة إلى الالتزام بدفع حقوق اللاعبين واستيعاب أن الولاء اليوم للمادة ونغمة الولاء للشعار كانت ستصدق فيما لو امتنع اللاعبون وساحة الإدارة لم تقصر بشيء.أما أن يتأخر راتب اللاعب لستة أشهر ثم تعِده ولا تصْدق معه ثم تلقي باللائمة عليه فأنت هنا لست أكثر من عضو فعّال في «فرقة حسب الله» أزعج الخلق بصوت طبلته بينما نجد أذنيه محشوتين بالقطن !، ثم أي إدارة كهذه تشاهد اللاعبين لا يلتزمون بالتعليمات ومع ذلك تشركهم في المباراة، لا.. وتطالبهم بتحقيق الانتصار على الغريم ، وفي نفس الوقت كانت قد كتبت بيانًا مبيّتًا، يدينهم حال الخسارة!!.
إنّها صورة مؤلمة بحق الاتحاد الذي هو محرك البحث في كل مقالاتي بعيدًا عن الشخصنة لأن من عرف الاتحاد تاريخًا أبدًا لن يرضى بمثل هذا البيان الفضيحة، إنه الاتحاد يا سادة وكفى وفاله من يحفظ تاريخه.

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (88) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 - Stc

635031 - Mobily

737221 - Zain

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى