المتاحف الإسلامية وتطوير السياحة الدينية | صالح بكر الطيار

رغم أننا نحتضن قبلة المسلمين في كل بقاع الأرض ممثلة في مكة المكرمة والمدينة المنورة إلا أنه كما قال سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن لا يعقل

أن لا يكون لدينا متاحف إسلامية ،وما أود أن أقوله في مقالي اليوم أننا لا نزال نعاني من وجود سوء في مفهوم السياحة بشكل عام ،فالسياحة علم ومنظومة متكاملة ولا تقتصر على سياحة المناظر والأجواء الطبيعية انما السياحة هي عنوان عريض لتفصيلات مختلفة من السياحة الدينية والثقافية والاجتماعية والرياضية ،وبما أننا على بداية الخطى الواثقة نحو تحقيق خطط الرؤية السعودية 2030 فإن وجود سياحة دينية حقيقية هو من أهم أهداف الإستراتيجية التي نادت بوجود متاحف عالمية تعكس التراث السعودي وتحديداً الديني لدينا، في كل المناطق إرث كبير من التراث السياحي وفي مكة والمدينة هنالك تاريخ عميق عظيم من التراث الإسلامي الذي يجب أن يوظف في اطارات من المؤسساتية لنقل ذلك الى العالم كله وهو مجال زاخر بالعديد من المقومات الكفيلة بأن تجعل هنالك متاحف إسلامية كبرى تعكس توجهات الدولة في نشر الثقافة السياحية وإرث التراث الى كل دول العالم .وجدولت الرؤية إنشاء متحف إسلامي في المملكة يعكس اهتمام الدولة بإظهار الصورة الحقيقية والمفترضة للدولة على مستوى العالم والاستفادة من المقدرات الموجودة ولعل أهمها وجود الأماكن المقدسة التي انطلقت منها رسالة الإسلام من مكة المكرمة لتسطر الدين على خارطة العالم وقصص التاريخ الإسلامي والمجتمع المسلم الأول الذي انطلق من المدينة المنورة إضافة الى تأسيس مرحلة جديدة تعتمد على نقل صورة هذا التراث في متحف ولعل الخطط تكفل مستقبلاً اقامة متاحف فرعية أخرى تعكس تراثاً إسلامياً كبيراً حيث تحتضن المملكة حوالي 500 موقع شاهدة على التاريخ الإسلامي عبر عهود مختلفة.
لذا يجب أن تبدأ الجهات المعنية في رسم إستراتيجية انشاء المتحف الذي تم الإعلان عنه والتخطيط لإقامة متاحف أخرى والبدء في جمع التراث الإسلامي العريق في كل العصور الماضية والاستعانة بالجامعات السعودية وعبر الباحثين والمختصين في بدء الخطوات الطموحة وهذا سيشكل مسارات جديدة للسياحة الدينية خصوصاً وأن الأوامر الملكية الأخيرة قضت بضم العمرة مع الحج في وزارة الحج والعمرة لا سيما وأن السعودية تحتضن أكبر تجمع إسلامي على مستوى الكرة الأرضية من خلال مواسم الحج والعمرة .
وأرى أن يتم البدء في اعداد الهيكلة اللازمة لمشروع وطني وخطط متواصلة تهتم بالمتاحف الإسلامية وأهمية جمع التراث الإسلامي وتوثيقه، والتركيز على تنشيط وتطوير مجال السياحة الدينية ونشر هذه الثقافة العريقة الى كل بلدان العالم عن طريق المتاحف التي ستكون مجالاً متميزاً لاحتضان التاريخ والحفاظ عليه وإخراج أنموذج عالمي من أرض الوطن الحبيب ليباري وينافس به العالم بالسبق والأولوية وليشكل تراثاً خالداً يخدم الإسلام والمسلمين في المملكة وخارجها .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة SMS

تبدأ بالرمز (73) ثم مسافة ثم نص الرسالة إلى

88591 - Stc

635031 - Mobily

737221 - Zain

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى