حامد الهاملي يكتب .. ” رحل ابا طلال ” وبقيت ذكراه العطره

مثل هذا الموقف لا يستطيع الانسان ان يسجل مشاعره

الحقيقية ازاء فقدان عزيز وغالٍ عليه وعلى من عرفه منذ الصغر ترك في النفس الألم العميق اكثر مما يتصوره اي انسان وابعد عمقاً في خلده وشعوره.. لان رحيل الخال مجبل ردن ابوطلال جعل بالقلب غصه …!!

عندما شاهدت جنازته.. تجسد بذلك المنظر بفراق الحزن من عرفه عن قرب كان صديق او قريب.

هذا الرجل الوفي يمثل بحاتم الطائي في كرمه، في اخلاقه، في سلوكه مع الآخرين.

كانت علاقته طيبة بجميع الناس لأن قلبه ومحبته تجاه الناس واضحة وضوح الشمس ويعامل الناس بنفس الود والمحبة والصدق.

مجبل ردن بن صعيب طيب الله ثراه من الشخصيات القلائل الذي يمتاز بالبساطة ودماثة الخلق مع كل الناس ومن الناس الذين تحملوا من البلاء والامتحان الكثير وبالذات في ببر بولديه رحمه الله
وقد تعامل مع كل الظروف بصدر الرجل الحليم الذي يتعامل مع المواقف الشديدة في مواقف الرجال وكان تعاملاً عاقلاً وحكيماً..
كان رحمه الله كل من عرفه يعرف عنه انه يلتقي كل من يقابله بابتسامة وحفاوة اوجدت له حباً في نفوس كل من عرفه..

رحل ابوطلال صاحب الابتسامة المشرقة الذي تبسم لكل شي في الحياة بكل ما حملته من آلام ومصاعب وتحديات .. متفائل دوماً .. محب للجميع .. كان إذا تكلم قال خيراً .. وكان حين الغضب من الكاضمين الغيظ والعافين عن الناس .
أحب جميع الناس .. الطفل والكبير والقريب والبعيد ..
وكان سباقا في كل المواقف والمناسبات .. صاحب بصمة لا تنسى في لمسات يطفي بها على كل تعاملاته مع الاخرين و في جميع المواقف و التصرفات. كانت له لفتات تميزه في التعامل مع الشباب و زيارات الأخرين في مختلف المناسبات، يشغل وقته رغبة و حب في السؤال عن الجميع.

كان الجميع في حظوره يشعر باهتمامه و رعايته و تميزه عن الأخرين.
أبي هذا الرجل الذي كان أباً بكل ما تحمله الكلمه من معنى .. كان الحنون الكريم والسند.

ذهب وترك لنا تركة من الأخلاق وحب الناس له .. وقد أنار حياتنا بنور يأبى ان ينطفئ بغيابه لانه اضاءه بإفناء حياته للآخرين ليضل حياً في قلوب الجميع.

رحل الخال الذي صادق من عرفه بكل صدق ومحبة .. والأخ الذي كان مثال في الأخوة و القرابة.

رحمة الله عليك يا ابا طلال اللهم ادخله من بر بوالديه جنات الخلد يا رب العالمين. امين

البناخي / حامد الهاملي

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى