قضايا وأراء

هل من أمل بدولة فلسطينية؟! - خالد بن حمد المالك

في زمن الجحود والنكران، والخروج عن أدبيات الشكر والتقدير لمن كان لهم مواقف إيجابية مؤثرة، كنَّا بانتظار من يظهر على العلن، ويكشف لنا عن الحقائق، ويصحح الأكاذيب، ويعيد الأمور الحقيقية إلى منصات المعرفة والتفاعل، بعيداً عن الأباطيل.

عن حديث الأمير بندر بن سلطان التاريخي - محمد آل الشيخ

حديث الأمير بندر بن سلطان على قناة العربية كان حديثا قوياً متسلسلاً متماسكا مليئا بالدلائل والشواهد الموثقة التي تضع حقيقة مواقف المملكة من القضية الفلسطينية أمام الشعب السعودي، خصوصاً من انخدعوا بجعجعات وخزعبلات قادة الفصائل الفلسطينية ومن شايعهم الذين يدّعون أنهم نذروا أنفسهم (لتحرير) فلسطين، وهم - جميعاً ولا أستثني…

لعبةُ الإشارات والدلالات - د. ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

** أشار إبراهيم الكوني 1948- في روايته (جنوب غرب طروادة - جنوب شرق قرطاجة) إلى قومٍ يبيعون بضائعَهم «عن بُعد»، أي من غير أن يقتربوا من المشترين، حيث المعاملة مقايضة فيضعون ما يودون تبادله مع غيرهم في مشارفَ يتوارون خلفها، ويضع المبادل ما يراه ثمنًا عادلًا بجانب البضاعة ثم يذهب…

بؤس الأيديولوجيا - عبدالعزيز السماري

نعاني عربياً، بل نمر في أدنى مستويات التفرق والوهن، فالانشقاق السياسي والأيدولوجي يمزق الأواصر العربية، ويقدم الأراضي العربية إلى الأجنبي بأبخس الأثمان، وهو ما قد يفتح الباب لمزيد من التنازلات للخارج، ومزيد من التمزق والألم في الداخل، فهل ندرك خطورة التمزق الأيدولوجي قبل السقوط تحت رحمة إيران وتركيا وإسرائيل.

بل تموت الأفكار والتاريخ شاهد - محمد آل الشيخ

ليس بالضرورة أن (الأفكار لا تموت) كما يردد بعض المثقفين، خاصة إذا كانت هذه الأفكار أو الأيدلوجيات منبعها ظروف وقتية، اقتضتها أحداث أو تطورات أدت إلى تكونها، فهذه الأفكار عادة إذا اختبرها الناس على الواقع وفشلت فإنهم يلفظونها، وتنتقل من الجغرافيا إلى مدونات التاريخ.

المجد المفقود ورموز التطرف! - عبدالعزيز السماري

كانت أوروبا تعيش في عصور الظلمات خلال الفترة الواقعة بين 476 م - 1000م، بينما كان العالم العربي والإسلامي يعيش في أوج عصر التنوير في تلك الفترة، فقد كان الاجتهاد والاختراع والبحث والتأليف والتنقيب والترجمة مفتوحة على مصراعيها، وقد ساهم علماء الحضارة العربية في وضع الأسس العلمية للعلم الحديث في…
اشترك في هذه التغذية الأخبارية