ريال مدريد يحلم بجلب دي خيا وكوليبالي وهازارد ومبابي

سينهي ريال مدريد الموسم الحالي بلا بطولات بعدما ودع دوري أبطال أوروبا مبكراً على يد أياكس أمستردام إثر هزيمته 6-2 بمجموع ذهاب وإياب دور الـ 16، علماً بأنه حامل اللقب في آخر 3 نسخ، كما يبتعد بفارق 14 نقطة عن برشلونة متصدر الدوري الإسباني مع تبقي 7 مباريات على نهاية موسمه المحلي.

ويلتقي الملكي الليلة مع ليغانيس ضمن المرحلة الـ 32 من الدوري بهدف تقليل الفجوة، وتصحيح الصورة، وسبق أن ودع كأس الملك على يد البارسا بعد هزيمته برباعية لهدف في مجموع مواجهتي نصف النهائي.

وكسر ريال تقاليده العريقة التي تقوم على الاستقرار، ومنح الأجهزة الفنية أكبر فرصة ممكنة، وقام بتغيير جهازين فنيين منذ بداية الموسم الحالي، واستدعى زين الدين زيدان لإنقاذ الموقف، وهو المدير الفني الثالث للملكي منذ الصيف الماضي، بعد الإطاحة بجولين لوبيتيغي، وسانتياغو سولاري، فقد أثبتت التجربة أنه لا يمكنهما قيادة فريق كبير بحجم ريال.

عودة زيدان تضمنت اتفاقاً مع فلورنتينو بيريز رئيس النادي على دعم الصفوف بصفقات من العيار الثقيل خلال المرحلة المقبلة، وجاءت عودته في الوقت الراهن من أجل التعرف على العناصر التي يمكنها أن تبقى الموسم القادم، والأسماء المرشحة للمغادرة.

وقالت وسائل الإعلام المدريدية أنه سيتم إطلاق يد زيدان في اتخاذ القرارات التي يراها مناسبة من حيث التخلص من بعض اللاعبين، والتعاقد مع أسماء أخرى بهدف بناء فريق جديد يعيد الهيبة والسطوة المحلية والقارية للملكي.

وتحدث المدرب فابيو كابيلو الذي سبق له قيادة الملكي عن وضع ريال في الوقت الراهن، وأشار إلى أن رحيل كريستيانو رونالدو جعل الفريق لا يخيف أحداً: "دائماً أقول أن أندية مثل ريال وبرشلونة تبدأ مبارياتها وهي متقدمة بهدف اعتباري، لذلك يتعين على المنافس أن يسجل أكثر من هدف حتى يضمن تحقيق نتيجة إيجابية أمامهم، ما أعنيه بقولي أن لديهم لاعبين أمثال كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي يثيران الخوف في دفاعات الأندية المنافسة، وكما نرى الآن لم يعد ريال مخيفاً بعد رحيل رونالدو".

وعن عودة زيدان، قال كابيلو لصحيفة "ماركا" المدريدية: "أشعر بالدهشة، لم أتوقع أن يحدث مثل هذا السيناريو في ريال مدريد، في المرة الأولى اتخذ بيريز قراراً بالتعاقد مع زيدان، هو الذي جعله مديراً فنياً لريال، لكن الأمور اختلفت الآن، فقد طلب بيريز من زيدان أن يعود ويوافق على تدريب الفريق، مما يعني أن زيدان بات أكثر قوة ونفوذاً الآن".

ورشحت التقارير التي تتناولها وسائل الإعلام المدريدية والأوروبية فريقاً كاملاً للانضمام لريال الصيف المقبل، ولا توجد صفقات شبه مؤكدة سوى إيدين هازارد، حيث يتمسك النجم البلجيكي بتحقيق حلمه في الظهور بالقميص الملكي، فضلاً عن أن زيدان من أشد المعجبين بقدرات البلجيكي منذ كان لاعباً في الدوري الفرنسي.

وبعيداً عن النجم البلجيكي هناك فريق كامل مرشح للقدوم، وعلى رأسه الحارس دافيد دي خيا الذي عاد للواجهة من جديد، فرغم التعاقد مع تيبو كورتوا، إلا أن بيريز يرغب بشدة في جلب الإسباني من مانشستر يونايتد.

الاسم الآخر الذي قد يرحل من يونايتد صوب ريال هو بول بوغبا، إذ تشير التقارير إلى أن إدارة الشياطين الحمر تحاول إغراء النجم الفرنسي بالبقاء وعدم الاستجابة للنداء الملكي.

ويتردد كذلك اسم النجم الشاب كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان، وإن كانت هناك صعوبات تتعلق بالمقابل المالي الضخم للصفقة والذي لن يقل عن ربع مليار يورو، وفي ظل قوانين اللعب المالي النظيف لن يكون بمقدور ريال المغامرة بدفع مثل هذا المبلغ للتعاقد مع لاعب واحد، وإن ظل مبابي أيقونة المستقبل التي يحلم بها المدريديون.

وظهر اسم مدافع نابولي كاليدو كوليبالي في الفترات الأخيرة، كونه يعد حالياً بين أفضل المدافعين في العالم إلى جانب فيرجيل فان دايك نجم ليفربول، وقد حدد النادي الإيطالي مبلغ 150 مليون يورو للتفكير في الاستغناء عن الدولي السنغالي.

كما يسعى ريال لجلب نجم توتنهام كريستيان إيريكسن، وقد يكون للمهاجم ماورو إيكاردي مكان في هجوم الفريق المتعثر، فضلاً عن أسماء أخرى تتردد من حين لآخر، لكن بصورة أقل مثل ساديو ماني ومحمد صلاح وهما من عناصر ليفربول الأكثر تأثيراً.

وسعياً لحل مشكلة الميزانية التي سيتم تخصيصها للتعاقدات الجديدة التي ما زال غالبيتها مجرد تقارير دون وضوح في الرؤية، لدى إدارة ريال مصدر تمويل لا يمكن الاستهانة به، وذلك عن طريق بيع بعض النجوم لأسباب تتعلق بعدم قناعة زيدان بهم، وعلى رأسهم غاريث بايل، كما أن عدداً آخر يريد الرحيل مثل المدافع رافاييل فاران، وتردد في الساعات الماضية أن توني كروس معروض للبيع الصيف الحالي من أجل توفير المزيد من الأموال.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى