تطلع لإنهاء موسم الدوري الإيطالي من دون مخاوف

وضعت رابطة الدوري الإيطالي جدولاً زمنياً مضغوطاً من ستة أسابيع لاستكمال منافسات الدوري، التي تعرضت لهزة كبيرة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، لكن المخاوف تبقى قائمة بشأن احتمالية حدوث حالات عدوى من شأنها أن توقف البطولة تماماً.

وتفرض قواعد السلامة الحالية عزلاً مدته 14 يوماً للفريق، في حالة إيجابية عينة لاعب واحد أو أحد العاملين في الفحوص المتكررة للفيروس.

بعد إصابة 23 لاعباً بفيروس كورونا المستجد منذ توقف مسابقة الدوري في التاسع من مارس الماضي، يمكن أن يؤدي وجود حالة أخرى إلى توقف تنفيذ جدول المسابقة الجديد الذي تم وضعه أمس الأول.

وتُستأنف المسابقة في 20 يونيو الجاري بأربع مباريات سبق تأجيلها في فبراير الماضي. ويتبعها استكمال الـ 12 مرحلة المتبقية من المسابقة على أن ينتهي الموسم في الثاني من أغسطس المقبل، إذ من المقرر أن يتم تخصيص ما تبقى من الشهر ذاته للمسابقات الأوروبية، حيث لا تزال أندية أتالانتا وإنتر ميلان ويوفنتوس ونابولي وروما تتنافس بها.

وكان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم ورابطة الدوري ضغطاً على الحكومة الإيطالية لإقرار عزل الشخص المصاب فقط في الفريق، لكن فينتشينزو سبادافورا وزير الرياضة وعلماء الفيروسات نصحوا بضرورة توخي الحذر، كما دعوا مسؤولي الرياضة إلى وضع خطط بديلة لإنهاء الموسم في حالة توقفه.

وتم اقتراح طريقتين للحل، إقامة مباريات فاصلة أو اعتماد الترتيب عند التوقف، وذلك للتعرف على صاحب لقب الدوري وأصحاب المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية والفرق الهابطة.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى