في الذكرى الخامسة لوفاة فاتن حمامة.. تركت وصية قبل رحيلها ومُنعت من السفر لهذا السبب (فيديو)

تميزت بأنوثة راقية وملامح ملائكية استطاعت بها خطف قلوب الجماهير على مدار 60 عامًا، حتى أصبحت أيقونة الجمال وقدمت على مدار مشوارها الفني مائة فيلم من بطولتها المطلقة حتى أصبح مشوارها حافلًا بالعديد من الإنجازات والأعمال إنها سيدة الشاشة العربية الفنانة المصرية فاتن حمامة.

وبمناسبة مرور الذكرى الخامسة على رحيل الفنانة فاتن حمامة يرصد "البوابة" في السطور التالية أبرز ما في حياتها الفنية والخاصة.

مولدها ونشأتها

وُلدت فاتن أحمد حمامة في 27 مايو عام 1931 في مدينة المنصورة حسب شهادة ميلادها ولكنها ذكرت أنها ولدت في القاهرة والدها هو أحمد حمامة وكان يعمل موظفًا في وزارة التربية وكانت والدتها ربة منزل ولديها شقيقان هما: منير ومزهر، وشقيقتها ليلى.

وعندما كانت فاتن حمامة في السادسة من عمرها اصطحبها والدها إلى المسرح لمشاهدة فيلم من بطولة آسيا داغر وتأثرت فاتن حمامة بالممثلة وأدائها بشكل عميق وقررت أن تسعى لتكون في مجال التمثيل، وسرعان ما عُرضت على المخرج محمد كريم الذي كان يبحث عن طفلة من أجل فيلمه يوم سعيد وتم اختيارها لأداء الدور وكان أداؤها محبوبًا من قبل الجمهور.

وكان ظهورها التالي كان في فيلم "رصاصة في القلب" الذي صدر في عام 1944، كان الفيلم يتحدث رجل يحب النساء ويقع في حب حبيبة صديقه، ثم ظهرت الممثلة الشابة في أفلام مثل: "الشهر الأول" عام 1945 و"الكون" عام 1946. وأخيرًا انتقلت إلى القاهرة مع والديها للدراسة في المعهد العالي للتمثيل.

انطلاقتها الفنية

اعترف المخرج يوسف وهبي بإمكانيات فاتن حمامة وأعطاها الدور الرئيسي في فيلم "ملاك الرحمة" وحصل الفيلم على شعبية كبيرة وأوصلها إلى النجومية. أفلام أخرى ظهرت فيها أيضًا في السنوات القليلة التالية كانت تتضمن: "العقاب" عام 1948، "اليتيمين" عام 1948، "سيدة البيت" عام 1949 و"الأب أمين" عام 1950.

وظهرت في أفلام عديدة في فترة الخمسينيات، الفترة التي عرفت بـ العصر الذهبي للسينما المصرية، وتتضمن ذلك: "لك يوم يا ظالم" عام 1952 الذي كان إنجازًا ضخمًا، "عبيد المال" عام 1953، "الله معنا" عام 1955 و"الطريق الممنوع" عام 1958.

ومع تقدمها في السن، بدأت أعمالها تقل، ومع ذلك واصلت الظهور في العديد من الأفلام الناجحة مثل "الخيط الرفيع" عام 1971، "حبي" عام 1974، "أفواه وأرانب" عام 1977، "ليلة القبض على فاطمة" عام 1985، و"أرض الميعاد" عام 1993. آخر أعمال الفنانة في حياتها المهنية كان دورها الرئيسي في السلسلة المصرية "وجه القمر"، وكانت ناجحةً جدًا وفازت بجائزة أفضل سلسلة في مهرجان الإذاعة والتلفزيون المصري الذي عقد عام 2001، كما عملت خلال مسيرتها المهنية أيضًا كمنتجة لعددٍ من الأفلام مثل "الحب والدموع" عام 1955 و"أغنية الموت" عام 1973.

منعها من السفر

بالرغم من نجاح فاتن حمامة على الصعيد المهني إلا أنها أثارت الجدل في فترة الستينيات عندما زعمت أنها تتعرض للمضايقات من قبل المخابرات المصرية. وكنتيجة لذلك تم منعها من السفر وكذلك من المشاركة في المهرجانات السينمائية، وبعد الكثير من الجهود والمنازعات تم السماح لها بمغادرة البلاد.

وعلى الرغم من أنها لم تكن كثيرة النشاطات في تلك الفترة، فقد شاركت في القليل من الأفلام مثل "لاوقت للحب" عام 1963 و"الخطيئة" عام 1965 من إخراج هنري بركات حيث قامت فيه فاتن حامة، زكي رستم وعبدلله غيث بالأدوار الرئيسية وكان تجسد شخصية امرأة فلاحة فقيرة تتعرض للاغتصاب أثناء العمل في أحد الحقول فتصبح حاملًا مما يؤدي في نهاية المطاف إلى موتها، مما يجعلها شهيدة قضية الفلاحين المناضلين.

رجال تسابقوا على حُبها

خطفت فاتن حمامة قلوب 5 من نجوم السينما ومخرجيها وهم عز الدين ذو الفقار زوجها الأول ويوسف شاهين، و3 ممثلين هم شكري سرحان وأحمد رمزي وعمر الشريف ولكن لم يظفر بها سوى الشريف وذوالفقار.

وكان زواجها من "صاحب القبلة الأولى" لها في السينما وهو الفنان عمر الشريف، هو الأشهر على الإطلاق حيث تزوجها بعد أن أشهر إسلامه وكانت قصة حبهما من أشهر قصص الحب في الوسط الفني وأنجبا ابنهما طارق وهو الابن الوحيد للشريف، وقدما معا على المستوى الفني عدداً من الأفلام التي تعتبر علامة في تاريخ السينما المصرية.

أشهر أقوالها

-الحياة بالنسبة لكم باب مقفول على أنانيتكم وأنا الحياة بالنسبة لي باب مفتوح على الأمل على السعادة

-لست مثل شارلي شابلن لأمثل وأقوم بالإنتاج في نفس الوقت

-أنا فخورة جدًا بما قمت به الفن والتمثيل ليس فقط من أجل الشهرة إنه عمل أكثر جدية وإذا قام كل شخص بعمله بجدية واحترام سيكون فخورًا به

نجاحات حققتها

-حصلت فاتن حمامة على الكثير من النجاحات والجوائز حيث اختير 18 من أفلامها من بين 1500 فيلمًا من أحسن ما أنتجته السينما المصرية.

-عام 1999 تسلمت شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

-عام 2000 منحت جائزة نجمة القرن من قبل منظمة الكتاب والنقاد المصريين. -مُنحت وسام الأرز من لبنان ووسام الكفاءة الفكرية من المغرب والجائزة الأولى للمرأة العربية عام 2001.

جوائز حصلت عليها

-جائزة خاصة في مهرجان ظهران السينمائي الدولي عام 1971 عن أدائها في فيلم "الخيط الرفيع".

-الجائزة الخاصة في مهرجان موسكو السينمائي الدولي عن دورها في فيلم "الامبراطورية ميم".

-حصلت على أوسمة أخرى تتضمن وسام الإبداع من الدرجة الأولى الذي قدمه لها الأمير خالد شهاب رئيس الوزراء اللبناني عام 1953، ووسام العظمة من الرئيس المصري أنور السادات عام 1976.

وصيتها

رفضت فاتن حمامة، إقامة عزاء لها حيث أوصت بذلك قبل مماتها حيث قالت الفنانة سميرة عبدالعزيز خلال لقاء تلفزيونية لها "إن الفنانة الراحلة فاتن حمامة كانت في منتهى الرقة لذلك أوصت بعدم إقامة عزاء لها، وذلك إشفاقا على ابنتها نادية التي لا تعيش في مصر، ولا تستطيع التعامل في مثل هذه المواقف، وكانت تخاف أن تشق عليها نفسيا بتقبلها العزاء".

وفاتها

أُصيبت فاتن حمامة في أواخر حياتها بوعكة صحية أدخلتها مستشفى دار الفؤاد وكلف الرئيس عبدالفتاح السيسي أحد أمناء رئاسة الجمهورية بزيارتها والاطمئنان عليها، إلى أن تُوفيت في الـ 17 من يناير عام 2015 عن عمر يناهز 83 عامًا.

للمزيد من قسم الترفيه اقرأ أيضًا:

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى