سراج عمر.. إبداع ممزوج بآهات الأمل المفقود

عضوياته وأولوياته
عضو مؤسس للجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، وأشرف على فروع الجمعية بالمنطقة الغربية.
عضو مؤسس في اتحاد الفنانين العرب وأول عضو فنان سعودي سجلته جمعية المؤلفين والملحنين

في باريس.
عضو في المجمع العربي للموسيقى بجامعة الدول العربية.
صاحب أول أوبريت وطني من ألحانه يدخل دار الثقافات العالم في فرنسا، وهو أوبريت مهرجان الجنادرية «التوحيد».
نال جائزة أفضل ملحن عربي في مهرجان الموسيقى العربية في القاهرة عام 2008.

من أعماله الإبداعية:
«مقادير»، «لا تقول»، «أغراب»، «أنادي» وجميعها من كلمات الأمير محمد العبدالله الفيصل، وغناء الأستاذ طلال مداح.
«الموعد الثاني»، «الله يرد خطاك»، «غربة وليل»، «يا هلا هذا قمرنا»، «ما أطولك ليل»، «نام الطريق»، «مرّي علي»، «يا كريم»، «ليلكم شمس»، «العطر» وجميعها من كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن، وغناء الأستاذ طلال مداح.
«ما تقول لنا صاحب» كلمات عبدالغني بنونة، غناء المبدع طلال مداح.
ولحّن لمحمد عبده «مرّتني الدنيا» كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن، و»يا حبيبي أنستنا» من كلمات الأستاذ إبراهيم خفاجي وهذه الأغنية نجحت أكثر عندما غناها المبدع طلال مداح.
وغنّى من ألحان سراج عمر، الفنان الكبير فوزي محسون، أغنية «مين فينا يا هل ترى» وهذه الأغنية كتبها ثلاثة شعراء، هم: الشاعرة ثريا قابل، وإبراهيم خفاجي، والأمير بدر بن عبدالمحسن.
غنّي من ألحانه العديد من المطربين والمطربات العرب، منهم عبدالمجيد عبدالله (تخيّل، وغزيّل، وأنا ما أشير بالفرقا، والعطش)، وفيصل محمد (مستحيل أرجع له تاني)، ومطرب الكويت مصطفى أحمد (سرى ليلي)، وسميرة سعيد، وهاني شاكر، وإبراهيم حبيب وغيرهم.

مثل كثير من رموزنا الإبداعية الذين عانوا بصمت، وصدّحت آهاتهم على واقع الحياة، ولكن بلا مجيب، وبدون ردة فعل توازي عمق الآهات..
سراج عمر.. الموسيقار الذي طالما عزفت إبداعاته على أوتار الأحاسيس، منذ بدايات نشأة الأغنية السعودية، في زمان لم يعد مثله زمان، وفي مكان تغيّر في كل شيء ولم يعد له مكان، وظل اسم هذا الموسيقار منقوشًا في جدران الفن العريق، محفورًا في وجدان كل عشاق «السلطنة» والطرب الأصيل..
مسيرة الموسيقار عمر عبدالقادر العمودي.. الشهير بـ «سراج عمر».. تزامنت مع العصر الذهبي للأغنية السعودية، عصر الكبار، أسماء بارزة، من أمثال غازي علي، وفوزي محسون، ومحمد علي سندي، وعمر كدرس، وطارق عبدالحكيم، وعبدالله محمد، وطبعًا «المؤسّس» طلال مداح..
ومن خلال هذه الأسماء الرائدة المبدعة، تتواصل مع موسيقارنا سراج عمر معزوفة الآهات، فتلك الأسماء المبدعة، رغم كل ما أبدعته وسطرته من تاريخ مجيد، إلا أنه لم يجد الصدى المناسب لدى صنّاع القرار، فلا تقدير لائق، ولا احتفاء جدير، وأذكر أنني -شخصيًا- احتفيت هنا في نفس هذه المساحة، بأحد المسؤولين، الذي كان يثرثر أكثر مما يفعل، وصدّقته معشّمًا نفسي بأن عسى يصدق، ولكن أعطيناه أكثر مما يستحق، وذهب وغادر هو وثرثرته، وبقي الرموز يتطلعون إلى إشراقة جديدة..
سراج عمر المولود عام 1365هـ، ترك وظيفته في الخطوط السعودية، وتفرّغ للفن، وبدأ مشواره الفني كعازف على آلة الكمنجة مع فرقة النجوم الموسيقية عام 1385هـ، وبعدها أتجه بشكل فاعل لمجال التلحين، فأبدع وتألق، فهو يمتلك الموهبة المقرونة بالإحساس الصادق، مستفيدًا من معاصرته واحتكاكه بالعمالقة الكبار -آنذاك-، وكانت أروع أحاسيسه تتجلّى مع صوت الأرض الخالد طلال مداح، فكوّنا ثنائيًا لا يتكرّر، وتوجد تسجيلات وهما يغنيان سويًا -ديو- يؤكد صدق أحساسيهما وتقاربها وتمازجها..
سراج عمر اليوم أعياه التعب..
سراج عمر اليوم بحاجة إلى لفتة حقيقية.. فهذا المبدع الكبير الذي أفنى حياته يبدع ويجسّد لنا أروع الأنغام، هو اليوم بحاجة لالتفاتة حقيقية تعيد له الأمل المفقود، وتساعده على تجاوز الآهات، هذه الآهات التي لم يعد هو بمفرده يعزفها، بل كثير ممن هم على شاكلة إبداعاته..
قدّم الموسيقار سراج عمر عطاء وطنيًا مخلصًا طوال أكثر من أربعين عامًا، لم يكن في يوم من الأيام ينتظر مقابل، مثله مثل كل المبدعين الحقيقيين..
كان يقدم ولا ينتظر الرد..
كان هدفه الإبداع.. وتعزيز الانتماء لتراث الوطن..
ونجح في ذلك بجدارة وإتقان..
سراج عمر.. هو رمز الإبداع الجميل الأصيل..
وحتى نجد من يلتفت لنزيف آهاته، سوف نردد:
«على ميعاد.. حنّا والأمل حنّا»..
وسنزيد:
«يا خطوة عذّبها البعاد..
يا دمعة ذوّبها السهاد».
من أعماله الوطنية
• إعادة توزيع السلام الوطني السعودي، ونال على ذلك وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثانية.
• تلحين أوبريت مهرجان الجنادرية «التوحيد» عام 1994م، من كلمات الأمير خالد الفيصل، وآداء: الراحل الكبير طلال مداح، وعبدالمجيد عبدالله ، وراشد الماجد ، ومحمد عبده، وعبدالله رشاد.
• النشيد الوطني «بلادي بلادي منار الهدى» من كلمات سعيد فياض.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى