الهجوم على تويتر: توجيه الاتهام لثلاثة شباب في القرصنة التي شملت حسابات مشاهير

الهجوم على تويتر: توجيه الاتهام لثلاثة شباب في القرصنة التي شملت حسابات مشاهير

وجهت سلطات الادعاء في الولايات المتحدة اتهامات لثلاثة أشخاص في ما يتعلق بالهجوم الإلكتروني واسع النطاق الذي تعرض له موقع تويتر في الآونة الأخيرة.

17 عاما، اتهاما بأنه العقل المدبر للهجوم الذي طال حسابات شخصيات شهيرة، بينهم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

ووجهت السلطات في ولاية كاليفورنيا اتهامات جنائية لشخص يعيش بجنوب بريطانيا يُدعى مايسون شيبرد (19 عاما).

والمتهم الثالث، وهو من مدينة أورلاندو ويُدعى نعمة فاضلي (22 عاما)، يواجه بدوره اتهامات في ولاية فلوريدا.

وقال ديفيد إل أندرسون، النائب العام الأمريكي، إن القبض على المتهمين يثبت أن "القرصنة الشنيعة، سواء بغرض اللهو أو تحقيق أرباح" لم تفلح في تحقيق الهدف منها.

وفي 15 يوليو/ تموز الماضي، تعرضت حسابات مشاهير على موقع التواصل الاجتماعي للاختراق، في ما بدا أنه عمليات احتيال بعملات البيتكوين.

وشمل الهجوم حسابات الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" جيف بيزوس، ورائد الأعمال إيلون ماسك، ومؤسس "ميكروسوفت" بيل غيتس، والمرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن، ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان. ونشرت هذه الحسابات رسائل مزيفة تطلب تبرعات بالبيتكوين.

وفي بيان بهذا الشأن، قال النائب العام الأمريكي أندرسون: "هناك اعتقاد خاطئ في مجتمع الجريمة الإلكترونية بأن اختراقات تويتر تُرتكب دون أن يُكتشف منفذوها ويعاقبوا".

وأضاف: "يعتقد مرتكبو السلوك الإجرامي عبر الإنترنت أنهم بعيدون عن الأعين، لكن ذلك ليس صحيحا. وأقول لمن يريد أن ينفذ هجوما من هذا النوع، هلموا إلى خرق القانون، وسوف نصل إليكم".

وفي هيلسبره، وجه النائب العام لولاية فلوريدا، أندرو وارن، 30 اتهاما جنائيا للشاب الذي يبلغ من العمر 17 عاما، والذي لا يمكن ذكر اسمه، قائلا إنه "احتال على الناس في شتى أنحاء الولايات المتحدة".

وتتضمن الاتهامات الاحتيال المنظم، والتحايل باستخدام بيانات شخصية خاصة بالغير.

وقال وارن: "كعملة مشفرة، لا يمكن تتبع البيتكوين أو استرداد ما يُسرق منها في إطار عمليات احتيال".

وأضاف: "ارتكبت هذه الجرائم من خلال استخدام أسماء مشاهير ونجوم، لكن هؤلاء لا يمثلون الضحايا الرئيسيين. هذه الحيلة صممت لسرقة المال من الأمريكيين البسطاء في جميع أنحاء البلاد، بمن فيهم سكان فلوريدا".

وتابع: "هذا الاحتيال الذي نفذ على نطاق واسع تم التخطيط له هنا في باحتنا الخلفية، وهو ما لن نرضى به".

وتشمل لائحة اتهامات الشاب من فلوريدا 17 اتهاما بالاحتيال عبر وسائل الاتصال، و10 اتهامات بالتحايل باستخدام بيانات شخصية، واتهاما بالاحتيال المنظم، واتهاما باستخدام أجهزة كمبيوتر وغيرها من الأجهزة الإلكترونية دون إذن أصحابها.

وقال النائب العام وارن: "إنه فتى في السابعة عشرة من عمره، ربما أنهى تعليمه الثانوي للتو. لكن مما لا شك فيه أنه فتى غير عادي في هذا السن لأن هذا الهجوم شديد التعقيد كان له أثر غير مسبوق".

وأضاف أن التحقيق لـ"كشف الجناة" تم بالتعاون بين عدة هيئات، شملت مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي اي).

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى