لا صحة لإغلاق مصانع بسبب كورونا.. والدولة دعمت جميع القطاعات ومن ضمنها القطاع الصناعي

لا صحة لإغلاق مصانع بسبب كورونا.. والدولة دعمت جميع القطاعات ومن ضمنها القطاع الصناعي

«الجزيرة» - فهد الفهد / تصوير - خالد الحسينان:

أكّد معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية «مدن» الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف على ضرورة الاهتمام بالسعوديين والسعوديات العاملين في القطاع الصناعي، والعمل على تنمية المحتوى المحلي في القطاع.

جاء ذلك خلال زيارة معاليه التفقدية لمدينة سدير للصناعة والأعمال، والتي زار خلالها عدداً من المصانع العاملة في المدينة، ووقف على مستوى التجهيزات والخدمات المقدمة لهم، وكان في استقباله مدير عام «مدن» المهندس خالد السالم ومسؤولو المدينة. وقد قام معاليه بجولة داخل المدينة اطلع خلالها على ما تتمتع به من إمكانات وخدمات تلبي مُتطلّبات الشركاء المستثمرين من القطاع الخاص المحلي والعالمي، كما زار عدداً من المصانع القائمة والمشروعات الجديدة الجاري تنفيذها في القطاعات الصناعية المختلفة والخدمات اللوجستية والبنى التحتية، كما زار عدداً من المصانع واطلع على منتجاتها والتقى بأصحابها.

بدوره ذكر المهندس خالد السالم، أن «مدن» حريصة على تحقيق رضا شركائها بالقطاع الخاص في إطار استراتيجيتها لتمكين الصناعة والمساهمة في زيادة المحتوى المحلي، حيث يصل حجم الاستثمارات بالمدن الصناعية إلى أكثر من 367 مليار ريال.

وفيما يخص المشروعات الجديدة أشار إلى اكتمال تنفيذ 20 مصنعاً جاهزاً بمساحة 1500 م²، وتصميم وتنفيذ وتشغيل محطة مياه الصرف الصحي بنسبة 100 % ، مضيفاً أن «مدن» وبالتكامل مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات انتهت من إيصال شبكة الفايبر إلى مدينة سدير للصناعة والأعمال لتوفير خدمات الاتصالات عالية الجودة واستكمال البنى التحتية لتمكين الصناعيين من التحوّل الرقمي، فضلاً عن ربط مبان محطات الإطفاء بشبكة المركز الرئيس لاستقبال مكالمات الطوارئ بشكل مباشر أو من خلال الشبكة الداخلية. وأضاف أن مدينة سدير للصناعة والأعمال تقع ضمن القطاع الأوسط حسب الهيكلة الجغرافية لـ «مدن» والذي يضم 12 مدينة صناعية، حيث تم إنشاؤها عام 2009م على مساحة 265 مليون م² منها 16،9 مليون م² «مساحة مطوَّرة» تشمل 293 عقداً صناعياً وخدمياً بين منتج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس.

وتتميز مدينة سدير للصناعة والأعمال بقربها من محطة قطار المجمعة على بعد 60 كم و 140 كم إلى مطار الملك خالد الدولي فيما تصل المسافة إلى ميناء الرياض الجاف 160 كم. وتهتم «مدن» منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات، إذ تٌشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة، وقد تجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198,8 مليون م²حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 3500 مصنع منتج.

معاليه يلتقي بالصناعيين في ديوانية الحيدري

بعد ذلك التقى معاليه ونائبه وقيادات منظومة الصناعة بصناعيي مدينة سدير للصناعة والأعمال باستضافة من رئيس الغرفة التجارية الصناعية بمحافظة المجمعة المهندس طارق الحيدري في ديوانيتهم بسدير. وتناول اللقاء العديد من المحاور التي تدعم مسيرة الصناعة في مدينة سدير للصناعة والأعمال وحل المعوقات التي تواجه المستثمرين، حيث تحدث معاليه معهم واستمع لمداخلاتهم ومقترحاتهم، وأكد حرصه لدعم كل ما من شأنه تطوير الصناعة في مدينة سدير خاصة وللصناعة الوطنية بشكل عام، والسعي لحل كل ما يعوق التطور الصناعي فيها وتذليلها.

وفي نهاية اللقاء شكر رئيس مجلس إدارة غرفة محافظة المجمعة المهندس طارق الحيدري معالي الوزير ومعالي نائبه وقياديي منظومة الصناعة على حرصهم وتفاعلهم مع الصناعيين، كما قدمت الغرفة نيابة عن صناعيي مدينة سدير للصناعة والأعمال درعاً تذكارياً لمعالي الوزير.

معالي الوزير يتحدث لـ«الجزيرة»

وبعد اللقاء تحدث وزير الصناعة والثروة المعدنية لـ«الجزيرة» حيث وصف مستقبل مدينة سدير للصناعة والأعمال بالزاهر لما تحتويه من إمكانات لوجستية وشركات متخصصة الصناعات في مجال الصناعات الغذائية والدوائية وغيرها، حيث استطاعت المدينة أن تجذب العديد من الصناعات المهمة، لافتاً إلى أنهم في الوزارة ومنظومة الصناعة بشكل عام عازمين بإذن الله على استمرار تطوير المدينة وخلق فرص وتجمعات صناعية مهمة مثل الصناعات الغذائية والدوائية لتكون داعمة للمنطقة وغيرها من المناطق الأخرى.

وفي إجابته على سؤال «الجزيرة» حول ما يتردد عن إغلاق العديد من المصانع بسبب الجائحة نفى معاليه ذلك، وأكّد أن الدولة دعمت خلال جائحة كورونا جميع القطاعات ومن ضمنها القطاع الصناعي وذلك لتقليل الأثر عليها، موضحاً أن هناك العديد من القطاعات الصناعية استفادت من الدعم خصوصاً القطاع الطبي والغذائي، كما أن هذه القطاعات كان لها دور كبير في توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين والمقيمين في المملكة، وعدم نقص المخزون الغذائي أو الأدوية والمستلزمات الطبية.

وبين وزير الصناعة والثروة المعدنية أن وزارة الصناعة خلال هذا العام 2020 أصدرت 531 ترخيصاً للمصانع في مختلف مناطق المملكة، بحجم استثمارات يتجاوز 8.8 مليارات ريال، وتم من خلالها خلق أكثر من 35 ألف وظيفة في القطاع الصناعي، وهو ما يدل على قدرة القطاع على مواصلة النمو وتحقيق تطلعات المملكة بقطاع صناعي قوي ورائد.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى