العالم يهتف ضد حكام طهران وفي مقدمته الإيرانيون

العالم يهتف ضد حكام طهران وفي مقدمته الإيرانيون

«الجزيرة» - متابعة:

كشف حكام طهران عن وجههم القبيح الذي بدا أكثر وضوحاً للعالم، بمن فيه الشعب الإيراني الذي خرج يهتف ضد «كذب» حكام بلاده، وكان قد خرج قبل للهتاف ضد الأحوال المعيشية البائسة التي يعيشها، وضد تدهور اقتصاد بلاده على أيدي حكامه المهووسين بالتمدد خارج حدود بلادهم، على حساب حق مواطنيهم في العيش الكريم.

وأعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن دعمه للمتظاهرين في إيران الذين خرجوا في شوارع العاصمة طهران للتعبير عن غضبهم بعد اعتراف المسؤولين بإسقاط طائرة ركاب أوكرانية رغم نفيهم التورط في الحادث في البداية.

وبالتزامن مع هذا، انتشرت قوات مكافحة الشغب بكثافة في شوارع طهران، وذلك في ما يبدو أنه محاولة لمنع مزيد من التظاهرات المناوئة للحكومة.

واعترفت إيران يوم السبت بإسقاط الطائرة «بغير عمد»، وذلك بعد ثلاثة أيام من الحادث الذي قُتل فيه 176 شخصاً.

وأُسقطت رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية PS752، وهي في طريقها إلى كييف، بالقرب من مطار الخميني في طهران بعد فترة وجيزة من إقلاعها.

وكان استهداف القاعدتين ردا على مقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، في غارة جوية نفذتها طائرات بدون طيار أمريكية بالقرب من مطار بغداد، يوم 3 يناير/ كانون الثاني.

وأدى سقوط الطائرة الأوكرانية إلى مقتل جميع من كانوا على متنها، وبينهم عشرات الإيرانيين، بالإضافة إلى مواطنين من أوكرانيا وبريطانيا وأفغانستان وألمانيا.

وتجمع الطلاب الغاضبون خارج جامعتين على الأقل في طهران، من أجل تأبين ضحايا الطائرة وتكريمهم، لكن الموقف تغير في المساء حيث تحولت التجمعات إلى احتجاجات.

وفي تطور نادر، بثت وكالة «فارس» شبه الرسمية في إيران تقريراً عن الاضطرابات، قائلة إن نحو 1000 شخص رددوا شعارات ضد قادة البلاد ومزقوا صور قاسم سليماني.

وطالب المحتجون بمحاكمة المسؤولين عن إسقاط الطائرة، وأولئك الذين قالوا إنهم تستروا على الحادث.

وهتف المحتجون بضرورة «تنحي القائد الأعلى للقوات المسلحة»، وذلك في إشارة إلى المرشد الأعلى، علي خامنئي، وهتفوا أيضا «الموت للكاذبين».

وأوردت وكالة فارس أن الشرطة «فرقت» المتظاهرين الذين أغلقوا الطرق. وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي إطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع.

وكتب أحدهم بموقع تويتر: «لن أسامح أبدا السلطات في بلدي، هؤلاء الأشخاص الذين كانوا في المشهد وكذبوا».

واهتمت الصحف الإيرانية بتغطية اعتراف السلطات بالمسؤولية عن إسقاط الطائرة، فيما علّق الرئيس الأمريكي، عبر موقع تويتر، على الاحتجاجات، باللغتين الإنجليزية والفارسية، واصفا إياها بأنها «ملهمة».

وقال ترامب: «إلى الشعب الإيراني الشجاع الذي يعاني: لقد كنت إلى جانبكم منذ بداية رئاستي وستواصل حكومتي الوقوف معكم».

وأضاف: «نتابع الاحتجاجات عن كثب. شجاعتكم ملهمة».

وفي السياق نفسه، نشر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، تسجيلاً مصوراً للاحتجاجات في إيران عبر موقع تويتر.

وقال بومبيو إن: «صوت الشعب الإيراني واضح. لقد سئموا من أكاذيب النظام والفساد وعدم كفاءة ووحشية الحرس الثوري الإيراني تحت حكم خامنئي. نحن نقف مع الشعب الإيراني الذي يستحق مستقبلاً أفضل».

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى