Logo
طباعة هذه الصفحة

العربية ترصد من مطار كابل حركة الطيران والإجلاء والمساعدة

العربية ترصد من مطار كابل حركة الطيران والإجلاء والمساعدة

رصدت كاميرا العربية من مطار كابل حركة الطيران وعمليات الإجلاء، التي تجري لبعض الرعايا الأجانب والمواطنين الأفغان التي سمحت لهم حركة طالبان بمغادرة البلاد، وكذلك وصول عمليات المساعدات العربية والدولية التي وصلت إلى أفغانستان.

كما رصدت كاميرا العربية بدء "قوات بدر" المسيطرة على أمن المطار عملها في تأمين الدخول والخروج من المطار الذي غيرت الحركة اسمه من مطار حامد كرازي الدولي إلى مطار كابل الدولي.

استئناف بعض الرحلات الداخلية في مطار أفغانستان الدولي في كابل

واستؤنفت بعض الرحلات الداخلية في مطار أفغانستان الدولي في كابل، حيث تسيّر شركة الخطوط الجوية الأفغانية "أريانا" التابعة للدولة رحلاتها إلى ثلاث ولايات.

وقال شيرشاه ستور، مسؤول شركة الطيران في المطار، لوكالة "أسوشييتد برس"، الأحد الماضي، إن الرحلات انطلقت السبت إلى ولايات هرات غرباً وقندهار جنوباً وبلخ شمالاً، مشيراً إلى أن الرحلات تمت بدون نظام رادار يعمل في المطار.

وأوضح ستور أن ثلاث رحلات أخرى تقرر انطلاقها اليوم الأحد إلى نفس الولايات.

في الوقت ذاته، وصل فريق من الفنيين القطريين والأتراك إلى كابل الأسبوع الماضي للمساعدة في استئناف العمليات في المطار، الذي تقول الأمم المتحدة إنه ضروري لتزويد البلاد بالمساعدات الإنسانية.

وتفيد الأنباء بأن مدرج الطائرات في المطار تم إصلاحه في خطوة محدودة نحو العودة إلى الحياة الطبيعية نسبياً بعد الاضطرابات التي عمت البلاد خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.
وتمثل إعادة فتح المطار، وهو شريان حياة حيوي سواء إلى الخارج أو في داخل أفغانستان، أولوية قصوى لطالبان في ظل سعيها لاستعادة النظام بعد سيطرتها السريعة على كابل في 15 أغسطس الماضي.

ومطار كابل مغلق منذ انتهاء جسر جوي ضخم بقيادة الولايات المتحدة لنقل رعاياها ورعايا دول غربية أخرى وأفغان ساعدوا الغرب.

ومع انتهاء العملية في آخر أغسطس آب، لم يتسن إجلاء الآلاف الذين أرادوا الخروج من أفغانستان خوفاً على حياتهم في ظل حكم طالبان.

وسائط

حقوق الملكية © ساندروز 2021. جميع الحقوق محفوظة