"صقور حرية كردستان" تعلن مسؤوليتها عن تفجير أنقرة

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

أعلنت جماعة "صقور حرية كردستان" في بيان عبر موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة مسؤوليتها عن تفجير أودى بحياة 28 شخصا في العاصمة التركية أنقرة يوم الأربعاء الماضي.

وقالت الجماعة المسلّحة التي كانت يوما على صلة بـ"حزب العمال الكردستاني" المحظور إنها نفذت التفجير ردا على سياسات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وتعهدت بمواصلة الهجمات.

وفي وقت سابق الجمعة، أكّد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للصحافيين انه "ليس لديه شك" في وقوف مقاتلين أكراد سوريين وراء الاعتداء بسيارة مفخّخة الذي أسفر عن مقتل 28 شخصاً الاربعاء في وسط انقره.

واضاف انه سيحذّر نظيره الاميركي باراك اوباما في اتصال هاتفي مقرر في الساعة 15,00 ت غ حيال الدعم الاميركي لهؤلاء المقاتلين الذين تعتبرهم تركيا "ارهابيين".

وقال إردوغان إنه يشعر بالحزن لرفض الغرب إعلان "حزب الاتحاد الديموقراطي" الكردي السوري جماعة إرهابية وإنه سيتحدّث هاتفياً مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في وقت لاحق اليوم في شأن كيف ساعدت الأسلحة الأميركية الحزب.

وأضاف إردوغان للصحفيين "قبل شهور أثناء اجتماعي معه (أوباما) أبلغته أن الولايات المتحدة تقدم أسلحة. وصلت ثلاث طائرات محملة انتهى المطاف بنصفها في أيدي داعش ونصفها في أيدي "حزب الاتحاد الديموقراطي" ".

واتهم إردوغان والحكومة التركية وحدات حماية الشعب الكردية الجناح المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي بتنفيذ تفجير انتحاري في أنقرة يوم الأربعاء أسفر عن مقتل 28 شخصاً.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى