اسرائيل تغلق معبرها الحدودي مع مصر وسقوط صاروخ في "النقب"

الحدود بين مصر والدولة العبرية

قال متحدث عسكري إسرائيلي، الإثنين، إن قذيفة صاروخية أُطلقت من منطقة سيناء المصرية على جنوبي إسرائيل.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش

الإسرائيلي، إن “قذيفة صاروخية أطلقت من منطقة سيناء سقطت على منطقة مجلس إقليمي أشكول جنوبي إسرائيل”.

وأضاف في تصريح مكتوب، “لم تقع إصابات”.

وأشار أدرعي إلى أن “قوات الجيش تقوم بتمشيط المنطقة”.

وسبق سقوط القذيفة إطلاق صافرات الإنذار في منطقة أشكول المحاذية لقطاع غزة.

وأعلنت السلطات الإسرائيلية، اليوم الاثنين، إغلاق معبر طابا الحدودي مع مصر حتى 18 أبريل/نيسان الجاري، تاريخ انتهاء احتفالات “عيد الفصح” اليهودي.

وقال مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في بيان له، إن القرار جاء “بناء على التحذير من السفر إلى سيناء الذي أصدرته أمس الأحد هيئة مكافحة الإرهاب وعلى ضوء تزايد الخطر وفوريته وبناء على إقرار الحكومة”.

وتابع البيان: “قرر وزير المواصلات والاستخبارات يسرائيل كاتز، وبعد أن تشاور مع وزير الدفاع والجهات المعنية، عدم السماح لمواطنين إسرائيليين بمغادرة البلاد إلى سيناء عن طريق معبر طابا البري ابتداءً من اليوم وحتى يوم 18 من أبريل/نيسان الجاري، وذلك وفقا لتقدير الموقف”، مضيفًا: “مع ذلك يُسمح لمواطنين إسرائيليين بالعودة إلى البلاد عن طريق هذا المعبر”.

من جانبها، قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن “الإغلاق جاء بسبب ورود إنذار محدد باحتمال وقوع هجوم يستهدف سياحًا إسرائيليين في سيناء”.

ولفتت إلى أنه “سيُسمح للإسرائيليين الموجودين في شبه الجزيرة بالعودة إلى البلاد عبر المعبر”، وجددت الحكومة الإسرائيلية أمس، تحذيرها لمواطنيها من السفر إلى سيناء بدعوى وجود خطر يتهددهم.

وقال مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية، في بيان إن “تنظيم (ولاية سيناء) وسّع في الأشهر الأخيرة رقعة عملياته، لتشمل إسرائيل، بغية تنفيذ هجمات إرهابية وشيكة ضد سياح في سيناء، بمن فيهم إسرائيليون”.

ويتواجد تنظيم “داعش” في مصر عبر ذراعه “ولاية سيناء”، الذي بايعه في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، وينشط التنظيم في محافظة شمال سيناء بشكل أساسي، وفي بعض المحافظات الأخرى بشكل ثانوي، مستهدفًا شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية.

ويعد هذا التحذير الثاني الذي تطلقه إسرائيل، خلال أسبوعين، لدعوة مواطنيها لمغادرة سيناء وعدم التوجه إليها.

وفي 27 مارس/ آذار الماضي، قال رئيس هيئة “مكافحة الإرهاب”، إيتان بن دافيد، للإذاعة الاسرائيلية العامة، إن إنذارات خطيرة وردت من شبه جزيرة سيناء، تفيد بأن “تنظيم داعش الارهابي ينوي ارتكاب اعتداءات ضد مواطنين اسرائيليين”، وأضاف: “أدعو مواطني الدولة إلى الامتناع قدر الامكان عن زيارة سيناء”.

ويزور إسرائيليون سيناء بغرض السياحة من خلال معبر “طابا” المطل على البحر الأحمر، ويتزايد توافهدهم على سيناء أثناء احتفالات “عيد الفصح”.

جدير بالذكر أن تنظيم “داعش” الإرهابي أعلن مسؤوليته عن تفجيرين استهدفا، أمس الأحد، كنيستين بمدينتي طنطا والاسكندرية، شمالي مصر أديا إلى وقوع العشرات من القتلى والجرحى.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى