وزير الآثار المصري: الإعلان عن تجويف بهرم خوفو "إثارة"

وزير الآثار المصري الدكتور خالد العناني

كشف وزير الأثار المصري، الدكتور خالد العناني، السبت، أن ما تداولته الصحف ووكالات الأنباء حول اكتشاف فجوة داخل #هرم#خوفو، هو مجرد بلبة لإثارة الرأي العام.

وقال في افتتاح المؤتمر الأول لعلوم تكنولوجيا المواد والصناعات بقصر الأمير محمد علي بالمنيل، إن الوزارة "تأمل في الوصول إلى كشف جديد كل يوم لمعرفة المزيد عن تاريخنا العتيق والفريد"، مضيفا أن ما حدث ما هو إلا بلبة لإثارة الرأي العام، حيث إن مشروع "سكان بيراميدز" يقوم بعمل دراسات بحثية منذ عامين داخل الهرم الأكبر لمعرفة تكوينه المعماري الداخلي وسر بنائه.

وتابع "شكلنا لجنة علمية برئاسة د. زاهي حواس وعضوية علماء متخصصين في الأهرامات من أميركا وجمهورية التشيك لمراجعة النتائج التي سيتوصل لها فريق المشروع البحثي".

واستطرد الوزير المصري قائلا إنه في العام الماضي قال الفريق البحثي إنه عن طريق استخدام التكنولوجيا الحديثة تم رصد تجويفات داخل الهرم الأكبر، وبعرض الموضوع على اللجنة العلمية أوصت اللجنة باستكمال العمل، ومنذ شهرين أخبرنا فريق المشروع البحثي بوجود تجويف أكبر من الطبيعي داخل الهرم، وكان من الضروري العمل طبقاً للمعايير المتعارف عليها علمياً، وذلك من خلال نشر الكشف في مجلة علمية للتعرف على رد الفعل العلمي من المتخصصين في ذلك المجال.

وأكد د. العناني أنه في المرحلة القادمة سيتم عقد ندوة علمية عالمية تضم مجموعة من الأثريين المتخصصين في هذا المجال، وأصحاب وجهات النظر المختلفة من المؤيدين والمعارضين لفكرة وجود تلك الفجوة، وسيتم مناقشة كل الآراء حرصاً على مصداقيتنا.

وكان علماء قد أعلنوا اكتشاف تجويف ضخم "بحجم طائرة" في هرم خوفو.

وقال مهدي الطيوبي، أحد مديري مشروع "سكان بيراميدز" الذي يقف وراء الاكتشاف إن #التجويف "كبير جدا بحيث إنه بحجم طائرة تتسع لـ200 مقعد في قلب الهرم.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى