المركزي الياباني يخيب أمل الأسواق و”نيكي” يتجاهله ارتفاعاً

ارتفعت الأسهم اليابانية في ختام تعاملات متقلبة مع صعود أسهم البنوك وشركات التأمين، وهو ماطغى على خيبة الأمل التي أصابت المستثمرين من تيسير دون توقعاتهم المرتفعة للسياسة النقدية لبنك اليابان المركزي.

وارتفع مؤشر نيكي القياسي 0.6% ليغلق عند 16569.27 نقطة متعافياً من خسارة 1.8% سجلها بعد قرار بنك اليابان ليصل إلى 16174.35 نقطة.

وعلى مدى الأسبوع انخفض مؤشر نيكي 0.35%.

وقفز سهم مجموعة “ميتسوبيشي يو.إف.جيه” المالية 7.7% وسهم مجموعة ميزوهو المالية 5.7%، وصعد سهم “داي-إيتشي” للتأمين على الحياة 8.7% و”سومبو جابان نيبونكوا هولدنجز” 4.3%.

وصعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.2% إلى 1322.74 نقطة مع تداول 3.19 مليار سهم على المؤشر في حين بلغت قيمة التداول 3.3 تريليون ين وكلاهما أعلى مستوى منذ 24 يونيو حزيران.

وزاد مؤشر جيه.بي.إكس-نيكي 400 بنسبة 1.1% لينهي اليوم عند 11879.95 نقطة.

ووسع بنك اليابان برنامج التحفيز النقدي بزيادة طفيفة في مشتريات صناديق المؤشرات لكنه أبقى على المستوى المستهدف للقاعدة النقدية دون تغيير عند 80 تريليون ين، أو مايعادل 775 مليار دولار، وكذا على وتيرة مشتريات أصول أخرى من بينها سندات الحكومة اليابانية.

وارتفعت أسهم القطاع المالي مع تشجع المستثمرين بفضل قرار البنك المركزي الإحجام عن خفض أسعار الفائدة السلبية المفروضة على بعض الاحتياطيات الفائضة التي تودعها المؤسسات المالية في البنك المركزي.

وكان المتعاملون يتوقعون على نطاق واسع أن يزيد بنك اليابان مشترياته الضخمة بالفعل من السندات الحكومية وبعض الأصول التي تنطوي على مخاطر  أعلى مثل صناديق المؤشرات وربما صناديق الاستثمار العقاري.

لكن قرار البنك الإبقاء على سعر الفائدة المفروض على بعض الودائع دون تغيير عند -0.1% دعم الشركات المالية.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى