المجلس العسكري في تايلاند يحظر “البوكيمون”


حذرت السلطات العسكرية تايلاند من لعب البوكيمون في الثكنات العسكرية والوزارات وذلك ازاء حمى اللعبة التي تجتاح تابلاد وتجعل اللاعبين يسيرون في الشوارع لاصطياد الكائنات الوهمية على هواتفهم بما يجعلهم منفصلين عن الواقع.

وقال رئيس المجلس العسكري الحاكم الجنرال برايوت تشان اوتشا: “لا اريد ان يلعب الناس البوكيمون في الوزارات”.

أما نائب رئيس الوزراء براويت ونغسوان فشدد على أنه “اعتبارا من الآن صارت اللعبة محظورة في الثكنات العسكرية والمؤسسات الحكومية”.

واضافة الى الموظفين الحكوميين والعسكريين، أعرب رئيس المجلس العسكري عن قلقه من الهوس الذي اصاب مواطنيه باللعبة، وقال “انا قلق على سلامة اللاعبين الذين قد يتعرضون للسرقة او الاغتصاب لذلك ارجو ان تلعبوا في اماكن عامة”.

وأردف نائب رئيس الوزراء: “لا نريد ان نمنع اللعبة ولكن ندعو اللاعبين الى معرفة حدودهم وحسن استغلال اوقاتهم”.

وتلقى هذه اللعبة منذ اطلاقها في تموز/يوليو اقبالا كبيرا جدا على مستوى العالم كله، حتى ان حكومات عدة في العالم حذرت مواطنيها من المخاطر والمتاعب التي قد يسببها الاسترسال في اللعب مع الانفصال التام عن الواقع مثل دخول مناطق محظورة او حقول الغام أو السقوط في مستنقعات او التعرض للسرقة او ضربات الشمس وغير ذلك.

ضع تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) المطلوبة في الأماكن المحددة. لا يسمح كود HTML.

العودة للأعلى