الأحد, حزيران/يونيو 16, 2024

All the News That's Fit to Print

جانبي فروقة

يشهد عالمنا زيادة كبيرة في التوترات الجيوسياسية حيث وصل عدد الصراعات النشطة اليوم إلى 183 صراعا منها على سبيل المثال لا الحصر حرب روسيا وأوكرانيا مرورا بالتوترات في بحر الصين الجنوبي إلى الأزمات الإنسانية في الشرق الأوسط في سوريا واليمن ومؤخراً حرب إسرائيل على غزة، ويعد عام 2024م هو عام الانتخابات الوطنية حيث سيتوجه أكثر من نصف سكان العالم إلى صناديق الاقتراع في أكثر من 60 دولة.

وقد أثرت حالة عدم اليقين السياسي العالمي على الكثير من الدول والشركات حيث شهدنا خروج المئات من الشركات العابرة للقارات من روسيا وتأثر العديد منها في حرب إسرائيل على غزة، وكذلك الحرب التجارية المستعرة بين أمريكا والصين تثقل كاهل العالم.

وتسعى الدول والشركات اليوم لفهم التطورات الجيوسياسية وتطوير استراتيجيات فعالة للتعامل معها باستخدام مصطلحات كالبجع الأسود (Blach Swan)، ووحيد القرن الرمادي (Gray Rhinos)، والبطانات الفضية (Silver Linings).

فمصطلح البجع الأسود الذي صاغه الباحث نسيم نيكولاس يشير إلى الأحداث غير المتوقعة التي تكون نادرة الحدوث ولها تأثير مدمر مثل جائحة كوفيد 19 وأثرها الاقتصادي المؤلم، وكذلك الحرب الروسية في أوكرانيا وتأثيرها الاقتصادي على العالم وتعقيدات المشهد السياسي العالمي. وللاستعداد لأحداث البجع الأسود لا بد أن تبنى الاستراتيجيات على التخطيط والتنبؤ المسبق للأحداث غير المتوقعة وتعزيز التعاون الدولي لمواجهة الأزمات وسلاسل الإمداد والكوارث الطبيعية وبناء مرونة اقتصادية من خلال تنويع الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل.

وأما مصطلح وحيد القرن الرمادي؛ فهو يرصد المخاطر الكبيرة المحتملة والتي يمكن التنبؤ بها وهو مصطلح قدمته ميشيل ووكر في كتابها في عام 2016م وكمثال حي على أحداث وحيد القرن الرمادي خطر التغير المناخي حيث رغم وضوح تأثيرات التغير المناخي إلا أن الاستجابة العالمية ما زالت غير كافية، وأيضا التوترات في بحر الصين الجنوبي الذي قد تشعل حربا وصراعا دوليا. ولمواجهة مخاطر وحيد القرن يجب تعزيز وتفعيل الاتفاقيات الدولية والتعاون في القضايا البيئية والأمنية والاستعداد للأزمات وتطوير خطط استباقية لمواجهة التحديات الجيوسياسية.

والمصطلح الأخير هو «البطانات الفضية» وهو يشير إلى الفرص في ظل التحديات، ويعبر هذا المصطلح عن الفكرة القائلة بأن كل سحابة مظلمة لها حافة فضية مما يعني أنه يمكن العثور على شيء إيجابي في الظروف السلبية، ومن الأمثلة الحية على تطبيق هذا المصطلح سعي وتوجه الدول للاستثمار في الطاقة المتجددة نتيجة التوترات الجيوسياسية حول النفط والغاز وتحديات التغير المناخي وكذلك التعاون الدولي في جائحة كوفيد 19 في المجال الصحي والعلمي ويجب على الدول لاستغلال البطانة الفضية الاستثمار في الابتكار والتكنولوجيا، وخاصة الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي لتعزيز القدرات التنافسية العالمية وتعزيز العلاقات الدولية من خلال الدبلوماسية الناعمة لمواجهة التحديات المشتركة.

إن الاستثمار في الذكاء الاصطناعي سوف يساعد في التنبؤ بالسيناريوهات المستقبلية لأحداث البجع الأسود باستخدام تقنيات التعلم الآلي التي تحلل الأنماط والاتجاهات التاريخية وتخلق نظام إنذار مبكر ونظام تحليل للمخاطر المتعددة من اقتصادية وسياسية وبيئية. وعلى صعيد وحيد القرن الرمادي فإن تحليل الذكاء الاصطناعي للبيانات الشامل سيمكن من تحديد المخاطر الكبيرة وتقديم التوصيات لاستراتيجيات التخفيف من وطأتها وتوفير أدوات لدعم اتخاذ القرار المستنير والمراقبة المستمرة؛ مما يساعد في الاستجابة السريعة. وعلى صعيد البطانة الفضية سيساعد الذكاء الاصطناعي في اكتشاف الفرص الجديدة في ظل الأزمات وتطوير تقنيات فعالة فالذكاء الاصطناعي يمكنه تعزيز القدرة على الصمود والتكيف والنمو في عالم متغير ومعقد.

قال مرة ونستون تشرشل: «لا تدع أزمة جيدة تذهب سدى» وفي اللغة الصينية تعني كلمة «ويجي» الأزمة حيث أن «وي» تعني الخطر و«جي» تعني الفرصة.

** **

- كاتب مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية

آراء الكتاب

  • الدول العربية والديمقراطية والفساد - محمد آل الشيخ

    محمد آل الشيخ أصدرت (منظمة الشفافية العالمية) تقريرها عن معدلات الفساد في كل دول العالم للعام الماضي 2015. الأوربيون كانوا في المقدمة، وفي مقدمتهم (النرويج) وليس في ذلك مفاجأة طبعا، بل سيكون مفاجئا لي لوحصل العكس؛ فأنا أرى أمم الغرب، وبالذات الأوربيون أنزه الأمم وأكثرها شفافية وأمانة وعدالة اجتماعية...

  • حراسة الرمز - سعد الدوسري

    سعد الدوسري الحرص على سلامة المسجد، ليست مقتصرةً على النظافة، بل على كل الجوانب التي من شأنها تعكير صفو الرسالة الأساسية لبيت الله. الكثيرون منا لا يسهمون مطلقاً في خدمة المسجد، وفي نفس الوقت، يريدونه مكاناً مثالياً يحقق رغباتهم وتطلعاتهم. بعضنا يستغله لنشر فكره، حتى وإن كان مخالفاً لأمن واستقرار وطنه، دون أن يجد من...

  • الجانب الأرقى في الحضور العام - د.ثريا العريض

    د.ثريا العريض أكتب من دبي حيث أشارك في الملتقى السنوي «قلب شاعري» مع شعراء من العالم شرقا وغربا. وأتابع عن بعد أحداث مهرجان الجنادرية المميز الذي عايشت تأسيسه منذ ثلاثة عقود.. كما أتابع عن قرب جهود الهيئة العليا للسياحة والتراث عندنا في محاولة بناء صناعة سياحية وبيئة جاذبة و ثقافة عامة تستوعب أهمية التاريخ...

  • بطالة حملة ماجستير ودكتوراه! - يوسف المحيميد

    يوسف المحيميد في يونيو من العام الماضي كتبت عن التقرير الرسمي لوزارة الخدمة المدنية، بأن أكثر من سبعمائة ألف مواطن يرغبون في العمل الحكومي، ومن بينهم 149 من حملة الدكتوراه، وأتذكر أنني تلقيت اتصالا من نائب وزير سابق، حاول أن يفند المعلومة وعدم صحتها رغم أنها صادرة في تقرير رسمي، ومن وزارة مختصة بالتوظيف! كم أشعر...

  • دبي.. قمة الحكومات العالمية..! - ناصر الصِرامي

    ناصر الصِرامي غداً تختتم القمة الحكومية في نسختها العالمية بدبي، والتي أصبحت التجمع الأكبر عالمياً والمتخصص في استشراف حكومات المستقبل بمشاركة أكثر من 125 دولة حول العالم و3000 مشارك و125 متحدثاً وأكثر من 70 جلسة، طبقاً لمنظميها. القمة حدث حقيقي ومؤثر، ارتقت بعد 4 سنوات على خريطة المحافل العالمية، بزخم إعلامي وحكومي...

  • التنوير رافد السياسة - أيمـن الـحـمـاد

    لأن دور المفكرين هو التنوير، ولأن العالم العربي اليوم يعيش لحظة تنشط فيها قوى الظلام وأفكار الشر التي اتشحت بالدم، وتوشحت بأداة القتل والتدمير، كان ولا بد من وقفة مع تلك النخب المؤثرة التي يُناط بها إجلاء العتمة والبحث عن بصيص أو قبس من نور يبددها قبل أن ترخي بسوادها على عالمنا الإسلامي الذي يعرف...