السبت, تموز/يوليو 20, 2024

All the News That's Fit to Print

لأن دور المفكرين هو التنوير، ولأن العالم العربي اليوم يعيش لحظة تنشط فيها قوى الظلام وأفكار الشر التي اتشحت بالدم، وتوشحت بأداة القتل والتدمير، كان ولا بد من وقفة مع تلك النخب المؤثرة التي يُناط بها إجلاء العتمة والبحث عن بصيص أو قبس من نور يبددها قبل أن ترخي بسوادها على عالمنا الإسلامي الذي يعرف عن دينه التسامح والتعايش؛ ليس كما يروّج له أولئك الذين أضروا الإسلام والمسلمين أيما إضرار، وألحقوا بالدين ما ليس منه، وألصقوا به ما لم يأتِ به أحد قبلهم.

جاءت كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس الأول أمام نخبة من المفكرين والأدباء ليذكرهم بدورهم وواجبهم في تنوير الأمة، فالتاريخ يقول إن عصر النهضة في أوروبا بدأ عندما قامت الثقافة بدورها لتبديد ظلام القرون الوسطى.

إن ما نعيشه اليوم هو نازلة فكرية أو أيديولوجية -إن صح التعبير- بين أدعياء يزعمون أنهم على الطريق المستقيمة وسواهم على طريق الضلال، في هذه الأثناء تحدث التجاذبات ويرتفع صوت الجدل، وهو أمر يبعث على الإحباط ويُذهب هيبة الأمة ويزعزع تماسكها، لذا حمّل الملك سلمان ضيوف الجنادرية الذين جاؤوا من ثقافات متنوعة ومشارب وجنسيات متعددة مسؤولية «جمع الكلمة ووحدة الصف وتنوير الأمة»، وتلك المسؤولية أو المهمة ليست بالأمر اليسير؛ بل إن أكثر المهمات صعوبة وجهداً تلك التي تتعلق بالأفكار، لاسيما عندما تأتي السياسة بكل زخمها وثقلها ومآربها لتسخّر تلكم الأيديولوجيا من أجل تحقيق غايات هدفها زعزعة الصفوف، وإذكاء الفتن عبر بوابة الدين والثقافة في إطارها الواسع، وعبر المدخل «الميكافيلي» بأن الغاية تبرر الوسيلة، تُغذى الأفكار الظلامية لطمس معالم الأمة عبر ضرب نسيجها الاجتماعي، وإثارة النعرات الدينية القائمة على الصراعات الأيديولوجية لعل وعسى أن يُحدث ذلك تهتّكاً ينال من شدة الأوطان وتماسك المواطنين.. في خضم ذلك لا يسع المملكة إلا أن تقوم بدورها التاريخي انطلاقاً من الشرف العظيم الذي حباها الله به، وتشرف ملوكها بخدمة الحرمين، وأن تدعو العالم العربي والإسلامي الذي تنتمي إليه بفعل الجغرافيا والتاريخ إلى نبذ كل ما من شأنه سيادة الفرقة وتشتيت الوحدة التي تهددها اليوم أهوال حقيقية تنذر بتفريقها.

ولهذا السبب كان واجباً أن تقوم المملكة بالدفاع عن نفسها وعن جوارها العربي والإسلامي ضد دول تصر على إقحام نفسها والتدخل في شؤون غيرها بطرق وأساليب ملتوية، الهدف منها -كما قلنا- تفريق وتمزيق النسيج المجتمعي للمجتمعات العربية والإسلامية، ولو لم تقف المملكة لتمارس هذا الدور للحقها اللوم وحلّ عليها العتب.

آراء الكتاب

  • الدول العربية والديمقراطية والفساد - محمد آل الشيخ

    محمد آل الشيخ أصدرت (منظمة الشفافية العالمية) تقريرها عن معدلات الفساد في كل دول العالم للعام الماضي 2015. الأوربيون كانوا في المقدمة، وفي مقدمتهم (النرويج) وليس في ذلك مفاجأة طبعا، بل سيكون مفاجئا لي لوحصل العكس؛ فأنا أرى أمم الغرب، وبالذات الأوربيون أنزه الأمم وأكثرها شفافية وأمانة وعدالة اجتماعية...

  • حراسة الرمز - سعد الدوسري

    سعد الدوسري الحرص على سلامة المسجد، ليست مقتصرةً على النظافة، بل على كل الجوانب التي من شأنها تعكير صفو الرسالة الأساسية لبيت الله. الكثيرون منا لا يسهمون مطلقاً في خدمة المسجد، وفي نفس الوقت، يريدونه مكاناً مثالياً يحقق رغباتهم وتطلعاتهم. بعضنا يستغله لنشر فكره، حتى وإن كان مخالفاً لأمن واستقرار وطنه، دون أن يجد من...

  • الجانب الأرقى في الحضور العام - د.ثريا العريض

    د.ثريا العريض أكتب من دبي حيث أشارك في الملتقى السنوي «قلب شاعري» مع شعراء من العالم شرقا وغربا. وأتابع عن بعد أحداث مهرجان الجنادرية المميز الذي عايشت تأسيسه منذ ثلاثة عقود.. كما أتابع عن قرب جهود الهيئة العليا للسياحة والتراث عندنا في محاولة بناء صناعة سياحية وبيئة جاذبة و ثقافة عامة تستوعب أهمية التاريخ...

  • بطالة حملة ماجستير ودكتوراه! - يوسف المحيميد

    يوسف المحيميد في يونيو من العام الماضي كتبت عن التقرير الرسمي لوزارة الخدمة المدنية، بأن أكثر من سبعمائة ألف مواطن يرغبون في العمل الحكومي، ومن بينهم 149 من حملة الدكتوراه، وأتذكر أنني تلقيت اتصالا من نائب وزير سابق، حاول أن يفند المعلومة وعدم صحتها رغم أنها صادرة في تقرير رسمي، ومن وزارة مختصة بالتوظيف! كم أشعر...

  • دبي.. قمة الحكومات العالمية..! - ناصر الصِرامي

    ناصر الصِرامي غداً تختتم القمة الحكومية في نسختها العالمية بدبي، والتي أصبحت التجمع الأكبر عالمياً والمتخصص في استشراف حكومات المستقبل بمشاركة أكثر من 125 دولة حول العالم و3000 مشارك و125 متحدثاً وأكثر من 70 جلسة، طبقاً لمنظميها. القمة حدث حقيقي ومؤثر، ارتقت بعد 4 سنوات على خريطة المحافل العالمية، بزخم إعلامي وحكومي...

  • التنوير رافد السياسة - أيمـن الـحـمـاد

    لأن دور المفكرين هو التنوير، ولأن العالم العربي اليوم يعيش لحظة تنشط فيها قوى الظلام وأفكار الشر التي اتشحت بالدم، وتوشحت بأداة القتل والتدمير، كان ولا بد من وقفة مع تلك النخب المؤثرة التي يُناط بها إجلاء العتمة والبحث عن بصيص أو قبس من نور يبددها قبل أن ترخي بسوادها على عالمنا الإسلامي الذي يعرف...